الاحتلال يقتحم الضفة: إصابات بالرصاص الحي والاختناق

الاحتلال يقتحم الضفة: إصابات بالرصاص الحي والاختناق

03 يونيو 2016
الصورة
تعمد جنود الاحتلال استخدام الرصاص الحي(Getty)
+ الخط -
أصيب عشرات الفلسطينيين بالرصاص والاختناق، خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت، فجر اليوم الجمعة، عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لقرى وبلدات عدّة في الضفة الغربية المحتلة.

وفي المنطقة الشرقية لمدينة نابلس (شمالاً)، أصيب شابان بالرصاص الحي أحدهما في الرأس، وصفت إصابته بالخطيرة، وذلك خلال المواجهات التي أعقبت اقتحام قوات الاحتلال لتأمين عملية دخول المصلين لمنطقة قبر يوسف.

وقالت المصادر المحلية، لـ"العربي الجديد"، إنّ عشرات الآليات العسكرية اقتحمت المنطقة الشرقية لمدينة نابلس في محيط منطقة قبر يوسف، وأطلقت الرصاص الحي وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه الشبان الذين تصدوا لعمليات الاقتحام تلك.

وأضافت المصادر ذاتها، أنّ جنود الاحتلال اقتحموا المنطقة تمهيداً لدخول حافلات المستوطنين لقبر يوسف، بغرض تأدية صلوات ورقصات تلمودية في المكان.

وفي قرية عزون شرقي مدينة قلقيلية، أصيب العشرات من الأهالي بحالات الاختناق، بعد استهداف جنود الاحتلال لمنازلهم بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع خلال المواجهات التي اندلعت مع شبان القرية.

وبحسب ما أفادته المصادر المحلية، لـ"العربي الجديد"، فإنّ جنود الاحتلال تعمدوا إطلاق قنابل الصوت والغاز المسيل باتجاه المنازل ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات، خصوصاً في صفوف الأطفال وكبار السن.

في غضون ذلك، اندلعت المواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في قرية كفر مال شمال شرقي رام الله (وسط)، تعمد خلالها جنود الاحتلال تكسير نوافذ المركبات على الطرقات، بينما احترقت عشرات الدونمات الزراعية بفعل استهدافها بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع في قرية بيت عور غربي المدينة.

واندلعت المواجهات في قرى وبلدات عدّة بالضفة، عقب اقتحام جنود الاحتلال لعشرات المنازل وتفتيشها وتعمد تخريب محتوياتها. في الوقت نفسه، نصبت قوات الاحتلال الحواجز العسكرية عند مداخل تلك القرى والبلدات، بينما شدّدت من إجراءاتها العسكرية على الحواجز الرئيسية المقامة على مداخل المدن عرقلت خلالها حركة تنقل الفلسطينيين.





المساهمون