الاحتلال يقتحم الخليل لتفجير منازل "منفذي عملية المستوطنين الثلاثة"

18 اغسطس 2014
+ الخط -

اقتحم مئات من جنود الاحتلال الإسرائيلي مدينة الخليل، ليل الاحد _ فجر الاثنين، وانتشرت في محيط منزلي عامر أبو عيشة، ومروان القواسمي، في منطقة دائرة السير، ومنزل الأسير حسام القواسمي في منطقة وادي أو كتيلة، إذ يتهم الإحتلال الثلاثة بالوقوف وراء اسر وقتل المستوطنين الثلاثة في الخليل في 12 يونيو/حزيران الماضي.

ورجحت مصادر متطابقة نية الاحتلال هدم منزل الأسير القواسمي، وصب الإسمنت في منزلي أبو عيشة، ومروان القواسمي حتى يستحيل إستخدامه بعد الآن.

وقالت مصادر محلية، إن "قوات الاحتلال تحتجز والد الأسير حسام القواسمي، وشقيقه قرب منزلهم في وادي ابو كتيله، حيث ينوي جيش الاحتلال تفجيره".

وقال شهود عيان، لـ"العربي الجديد"، إن سيارات كبيرة محملة بالإسمنت شوهدت وهي تقترب من منطقة دائرة السير، حيث سبق وأعلنت قوات الإحتلال عن نيتها صب الإسمنت في بيت عامر أبو عيشة، ومروان القواسمي، حتى لا تتمكن العائلة من استخدامه لاحقاً.

وأكدت مصادر محلية من المدينة أن قوات الإحتلال قامت بإغلاق جميع الشوارع والمداخل المؤدية إلى ومنعت المواطنين من الاقتراب من المكان.

وكانت محكمة الإحتلال الإسرائيلي قد أصدرت قرارا بهدم منزل المواطنين الثلاث.

ووجه الاحتلال الإسرائيلي تهمة خطف المستوطنين الثلاثة وقتلهم لحسام القواسمي، بالإشتراك مع عامر أبو عيشة، ومروان القواسمي، الذين لا زالت أثارهما مختفية منذ وقوع الحادثة.

وسبق أن قامت قوات الإحتلال بتفجير شقة أبو عيشة، ومروان القواسمي، بإستخدام متفجرات محدودة التأثير، لكن التفجيرات في مطلع يوليو/تموز الماضي، تركت دماراً هائلاً في منزل عائلتهما المكون من عدة طبقات، بحيث يستحيل العيش فيه.