الاحتلال يفرج عن المطران عطا الله حنا

27 يونيو 2015
الصورة
الاحتلال سلم المطران بلاغاً لمراجعة مخابراته (الأناضول)
+ الخط -


أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم السبت، عن رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا، بعد عدة ساعات على احتجازه في مركز توقيف عتصيون شمالي الخليل جنوبي الضفة الغربية، وسلمته بلاغاً لمراجعة مخابراتها في مركز تحقيق المسكوبية في القدس المحتلة لاحقاً.

وكان قوات الاحتلال قد اعتقلت المطران عطا الله حنا، خلال مشاركته في فعالية احتجاجية ضد استيلاء الاحتلال على المبنى المسيحي المسمّى "بيت البركة"، المقام على أمام مدخل مخيم العروب شمالي الخليل إلى الجنوب من الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط في مقاومة الجدار والاستيطان، حسن بريجية، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال منعت النشطاء من الوصول للمبنى، لكنها تمكنت من اعتقال المطران عطا الله حنا الذي كان على مقربة من جنود الاحتلال، واقتادته إلى جهة".

وشارك في الفعالية عشرات النشطاء الفلسطينيين والأجانب، ورجال دين مسيحيون بينهم القس جورج عوض راعي كنيسة "البركة المشيخية في فلسطين"، في وقت تم التوافق فيه على إمكانية تشكيل لجنة للدفاع عن "بيت البركة".

ولفت بريجية، إلى أن قضية المبنى لا تزال عالقة الآن أمام المحاكم الإسرائيلية، وأن العمل بها متوقف من قبل قوات الاحتلال. لكنّ الفعالية تأتي ضمن سلسلة فعاليات احتجاجية على تسريب المبنى للمستوطنين، والتي جاءت لهذا اليوم، احتجاجاً على قرار وزير حرب الاحتلال موشيه يعالون، بترميم بيت البركة وتحويله إلى مستوطنة.

وكان قد كُشف النقاب عن تسريب بيت البركة لجمعية "العاد" الاستيطانية، الشهر الماضي، تمهيداً للاستيلاء عليه، وهو مبنى فلسطيني مملوك لإحدى المؤسسات الدينية المسيحية.

وتبلغ مساحة المبنى نحو 38 دونماً، ويحوي مباني عدّة منها مستشفى ومركز لنشر الديانة المسيحية، إذ أنشئ في العهد البريطاني إلى أن استولت عليه سلطات الاحتلال في عام 2008، عقب توقف خدماته في عام 1986.

اقرأ أيضاًالاحتلال يغطّي الاعتداءات على دور العبادة

المساهمون