الاحتلال يفجّر ويهدم منزلي أسيرين فلسطينيين في يطا

الاحتلال يفجّر ويهدم منزلي أسيرين فلسطينيين في يطا

رام الله
سامي الشامي
القدس المحتلة
نضال محمد وتد
04 اغسطس 2016
+ الخط -

هدم وفجّر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، منزلي الأسيرين، محمد أحمد مخامرة، وابن عمه خالد مخامرة، في مدينة يطا جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.
 
ويتّهم الاحتلال الأسيرين مخامرة بتنفيذ عملية إطلاق نار في أحد المحال التجارية، قبل نحو شهرين، وسط مدينة تل أبيب، والتي أدت إلى مقتل أربعة إسرائيليين، وإصابة أكثر من 15 آخرين.

وأفادت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، بأن "عناصر من جيش الاحتلال، ترافقها المخابرات، اقتحمت منزل عائلة الأسير، خالد مخامرة، وباشرت بعملية الهدم، التي استمرت 4 ساعات متواصلة، بعدما أخلت المنزل من العائلة".

في هذه الأثناء، اقتحمت مجموعة أخرى من جنود الاحتلال، ترافقهم آليات عسكرية إسرائيلية، منزل عائلة الأسير، محمد أحمد موسى مخامرة، في منطقة الحيلة بالمدينة.

وبحسب المصادر عينها، أجبرت سكان البنايات المجاورة على الخروج من المنازل، والابتعاد عن المنطقة، وزرعت متفجرات داخل الدور الثالث من العمارة السكنية التي تعيش فيها عائلة الأسير خالد.

كما لفتت إلى أنّه "بعد ساعات، وبالتزامن مع عملية هدم منزل ابن عمه الأسير محمد، قامت بتفجير البناية، حيث هزّ صوت الانفجار أرجاء المدينة، مخلفاً دماراً كبيراً في المنزل، وخراباً في البنايات والمنازل المجاورة".

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال، الذين طوقوا المنطقتين ومنعوا الأهالي من الخروج من منازلهم، وبين الشبان الفلسطينيين، إذ أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى إصابة أربعة شبان بالرصاص المطاطي، إضافة إلى العشرات بحالات الاختناق.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت التماساً قدمته عائلة الأسيرين لرفع قرار الهدم وإلغائه.

على صعيد منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب، محمود محمد شماسنة، من قرية قطنة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، عقب مداهمة منزل عائلته.

وفي بلدة بيت أمر، شمال الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وقامت بتفتيش عدد من المنازل، كما اعتقلت الشاب حمس حابس العلامي، ولا تزال قوات الاحتلال حتى ساعات الصباح داخل البلدة، مستمرة في حملة التفتيش للمنازل، وفق مصادر محلية.

في غضون ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس المحتلة، كما اعتلت تلك القوات سطوح عدد من المنازل، إذ دارت مواجهات مع شبان المخيم. كما أكّدت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، أن اشتباكاً مسلحاً وقع بين مسلحين في المخيم وجنود الاحتلال، ولم تسجل أية إصابات أو اعتقالات بعدما انسحب الاحتلال، وفق ما ذكر مركز قلنديا الإعلامي.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى، ترافقهم حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

ذات صلة

الصورة
أسواق غزة (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

اقتصاد

تكتظ أسواق غزة بمختلف أصناف البضائع في استقبال شهر الصوم، من مواد غذائية، إلى جانب الزينة والفوانيس الرمضانية وغيرها، إلا أن حركة البيع ضعيفة.
الصورة
الطفلة ميار جرادات أمام ركام منزل عائلتها (عصام ريماوي/ الأناضول)

مجتمع

وقفة جبارة جديدة سطّرها الشبان الفلسطينيون أمام الاحتلال الإسرائيلي وقواته وآلياته التي هدمت منزل الأسير محمود جرادات في بلدة سيلة الحارثية. وهم واجهوا قرار الهدم بما استطاعوا
الصورة
في النقب (فرانس برس)

سياسة

واصلت جرافات وآليات الحكومة الإسرائيلية، صباح اليوم الأربعاء، تحت حراسة مدججة، عمليات تجريف الأراضي في قرية سعوة في النقب، بحجة إعدادها لتجريفها، بزعم أن هذه الأراضي أراضي دولة، وليست أراضي ملكية خاصة للفلسطينيين في النقب.
الصورة
الشهيد محمد سليمة (فيسبوك)

سياسة

لا تزال الصدمة تسيطر على عائلة الشهيد محمد شوكت سليمة (25 عاماً) من مدينة سلفيت، شمال الضفة الغربية، بعدما شاهدت جنود الاحتلال الإسرائيلي يوم أمس السبت، يعدمون بدم بارد ابنها محمد ومن مسافة "الصفر" في منطقة باب العامود بمدينة القدس المحتلة.

المساهمون