الاحتلال يفجّر ويهدم منزلي أسيرين فلسطينيين في يطا

الاحتلال يفجّر ويهدم منزلي أسيرين فلسطينيين في يطا

رام الله
سامي الشامي
القدس المحتلة
نضال محمد وتد
04 اغسطس 2016
+ الخط -

هدم وفجّر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، منزلي الأسيرين، محمد أحمد مخامرة، وابن عمه خالد مخامرة، في مدينة يطا جنوب الخليل، جنوب الضفة الغربية المحتلة.
 
ويتّهم الاحتلال الأسيرين مخامرة بتنفيذ عملية إطلاق نار في أحد المحال التجارية، قبل نحو شهرين، وسط مدينة تل أبيب، والتي أدت إلى مقتل أربعة إسرائيليين، وإصابة أكثر من 15 آخرين.

وأفادت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، بأن "عناصر من جيش الاحتلال، ترافقها المخابرات، اقتحمت منزل عائلة الأسير، خالد مخامرة، وباشرت بعملية الهدم، التي استمرت 4 ساعات متواصلة، بعدما أخلت المنزل من العائلة".

في هذه الأثناء، اقتحمت مجموعة أخرى من جنود الاحتلال، ترافقهم آليات عسكرية إسرائيلية، منزل عائلة الأسير، محمد أحمد موسى مخامرة، في منطقة الحيلة بالمدينة.

وبحسب المصادر عينها، أجبرت سكان البنايات المجاورة على الخروج من المنازل، والابتعاد عن المنطقة، وزرعت متفجرات داخل الدور الثالث من العمارة السكنية التي تعيش فيها عائلة الأسير خالد.

كما لفتت إلى أنّه "بعد ساعات، وبالتزامن مع عملية هدم منزل ابن عمه الأسير محمد، قامت بتفجير البناية، حيث هزّ صوت الانفجار أرجاء المدينة، مخلفاً دماراً كبيراً في المنزل، وخراباً في البنايات والمنازل المجاورة".

واندلعت مواجهات بين جنود الاحتلال، الذين طوقوا المنطقتين ومنعوا الأهالي من الخروج من منازلهم، وبين الشبان الفلسطينيين، إذ أطلق جنود الاحتلال الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مما أدى إلى إصابة أربعة شبان بالرصاص المطاطي، إضافة إلى العشرات بحالات الاختناق.

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت التماساً قدمته عائلة الأسيرين لرفع قرار الهدم وإلغائه.

على صعيد منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب، محمود محمد شماسنة، من قرية قطنة شمال غرب مدينة القدس المحتلة، عقب مداهمة منزل عائلته.

وفي بلدة بيت أمر، شمال الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال البلدة، وقامت بتفتيش عدد من المنازل، كما اعتقلت الشاب حمس حابس العلامي، ولا تزال قوات الاحتلال حتى ساعات الصباح داخل البلدة، مستمرة في حملة التفتيش للمنازل، وفق مصادر محلية.

في غضون ذلك، اقتحمت قوات الاحتلال مخيم قلنديا للاجئين الفلسطينيين شمالي القدس المحتلة، كما اعتلت تلك القوات سطوح عدد من المنازل، إذ دارت مواجهات مع شبان المخيم. كما أكّدت مصادر محلية، لـ"العربي الجديد"، أن اشتباكاً مسلحاً وقع بين مسلحين في المخيم وجنود الاحتلال، ولم تسجل أية إصابات أو اعتقالات بعدما انسحب الاحتلال، وفق ما ذكر مركز قلنديا الإعلامي.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين باحات المسجد الأقصى، ترافقهم حراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

بدأت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، صرف رواتب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى المحررين، والجرحى، وأهالي الشهداء، عبر مكاتب البريد الفلسطيني، بعد أن تم إغلاق نحو 35 ألف حساب لهم في البنوك العاملة في الأراضي الفلسطينية.
الصورة
تضامن فلسطيني مع فادي عليان حارس الأقصى وإقامة صلاة الجكعة قرب منزله الذي هدمه الاحتلال الإسرائيلي (فيسبوك)

مجتمع

في محيط ما كان مسكناً يؤوي عائلة حارس المسجد الأقصى المبارك، فادي عليان، تجمعت حشود من المواطنين اليوم الجمعة، لتقيم الصلاة قرب أنقاض وركام المسكن ببلدة العيسوية وسط القدس المحتلة، في رسالة لتعزيز صمود العائلة في وجه ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.
الصورة
أسواق فلسطين القدس (العربي الجديد)

اقتصاد

بعد أكثر من 40 يوماً من الإقفال، عادت الحياة بطيئة إلى أسواق البلدة القديمة من القدس والمسجد الأقصى، حيث كانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد فرضت عزلاً وحصاراً عليهما، متذرعة بمكافحة فيروس كورونا.
الصورة
قرية العراقيب (العربي الجديد)

مجتمع

هدمت جرافات قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم، قرية العراقيب غير المعترف بها في النقب رغم الجو الماطر والطقس البارد، ونفذت عملية هدم أخرى للمرة الـ182.

المساهمون