الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي اليوم وغداً بمناسبة أعياد اليهود

09 أكتوبر 2017
+ الخط -

شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، بإغلاق بوابات الحرم الإبراهيمي أمام المصلين الفلسطينيين، وكافة المداخل المؤدية إليه، تزامنا مع ما يسمى بـ"عيد العرش" اليهودي.

ولن تسمح سلطات الاحتلال الإسرائيلي، خلال اليوم وغدا، للمصلين الفلسطينيين، ولا موظفي الحرم الإبراهيمي وسدنته، بالدخول إليه، بينما سيكون مشاعا للمستوطنين المتطرفين الذين سيدخلون إليه بغرض أداء صلوات وطقوس تلمودية يهودية في باحاته.

وقال مدير الحرم الإبراهيمي، الشيخ حفظي أبو سنينة، لـ"العربي الجديد"، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تغلق الحرم الإبراهيمي بشكل كامل أمام المصلين الفلسطينيين عشرة أيام في السنة تزامنا مع أعيادهم اليهودية، حيث يمنع رفع الأذان، وأداء الصلوات، وحتى الدخول إليه من قبل الإدارة والموظفين.

وأضاف أن الاحتلال أغلق كافة المداخل المؤدية إلى الحرم، عبر الحواجز العسكرية ونقاط التفتيش المنتشرة بكثرة في محيطه، وتسمح للمتدينين اليهود بالدخول اليوم وغدا، وفق قرارات لجنة "شنجار" التي تم تشكيلها بعد مجزرة الحرم الإبراهيمي في العام 1994.

وتمنع سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفع الأذان في الحرم الإبراهيمي من 55 إلى 65 مرة في الشهر الواحد، بينما تمنع رفع أذان المغرب بشكل يومي، ويمنع أذان المغرب والعشاء كل يوم جمعة، وفي يوم السبت يمنع رفع أذان صلوات الفجر والظهر والعصر والمغرب، بزعم إزعاج المستوطنين المتواجدين في أحياء البلدة القديمة، والحرم الإبراهيمي.