الاحتلال يعزل الأسيرة الفلسطينية المحامية شيرين العيساوي

29 مارس 2017
نُقلت إلى عزل الرملة من دون معرفة الأسباب (فيسبوك)
+ الخط -
قال مكتب إعلام الأسرى، اليوم الأربعاء، إنّ "إدارة مصلحة السجون عزلت أمس الأسيرة المقدسية المحامية شيرين طارق العيساوي (35 عاماً) من سجن هشارون إلى عزل الرملة دون معرفة الأسباب".

وأوضح إعلام الأسرى في بيان له أن استهداف الأسيرة العيساوي بالعزل ليس الأول فقد عُزلت انفرادياً مرتين، الأولى لأكثر من شهرين في منتصف عام 2015، بسبب قيامها مع أربع من زميلاتها الأسيرات برفع علم فلسطين في ساحة الفورة بسجن هشارون، وقد عزلت في زنزانة مليئة بالحشرات والصراصير، والثانية كانت بحجة أنها سرّبت مقالات إلى وسائل الإعلام من داخل سجنها تدعو إلى مقاومة الاحتلال.

وأشار المكتب إلى أن الاحتلال أعاد اعتقال الأسيرة المحررة العيساوي بتاريخ 7 من مارس/آذار 2014، واتهمها بتقديم خدمات للأسرى في السجون، وتشكيل حلقة وصل ما بين الأسرى وقيادتهم في الخارج، وبعد توقيفها لعامين وتأجيل محاكمتها عشرات المرات، أصدرت بحقها محكمة في القدس حكماً بالسجن الفعلي لمدة أربع سنوات كاملة.

وبيّن إعلام الأسرى أن الأسيرة العيساوي كانت تعمل قبل الاعتقال في مؤسسة القدس للاستشارات القانونية، ومنعها الاحتلال بقرار تعسفي من زيارة الأسرى في السجون منذ ثلاث سنوات وتم تجديده سنتين قبل اعتقالها، وكانت قد تعرضت للاعتقال عدة مرات.


في سياق آخر، قال نادي الأسير الفلسطيني إن "محكمة الاستئنافات العسكرية الإسرائيلية في عوفر رفضت الاستئناف الذي قُدم باسم الأسير المعتقل إدارياً وليد الهودلي (57 عاماً) من محافظة رام الله والبيرة".

وأضاف النادي في بيان له، أنه "وعلى الرغم من رفض الاستئناف إلا أن المحكمة أصدرت قراراً يقضي بأن يكون الأمر الإداري الحالي الصادر بحق الأسير الهودلي هو الأخير (جوهري)، إن لم تستجد أية معلومات سرية جديدة".

يُشار إلى أن الأسير الهودلي اعتُقل في تاريخ السادس عشر من يناير/كانون الثاني الماضي، وينتهي الأمر الإداري الحالي في تاريخ مايو/أيار المقبل، علماً أنه أسير سابق قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال (15) عاماً.

من جهة أخرى، قال النادي إن "المحكمة العسكرية للاحتلال في عوفر أجلت جلسة الأسير المريض المصاب بالثلاسيميا أحمد الخصيب (21 عاماً)، من بلدة عارورة في محافظة رام الله والبيرة، إلى تاريخ الثالث من مايو/أيار المقبل، جراء تدهور وضعه الصحي، ونقله إلى المستشفى، علماً أنه اعتُقل في تاريخ السابع من نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي".