الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 12 فلسطينياً ويهدم منشآت في الضفة الغربية المحتلة

12 اغسطس 2020
الصورة
اعتقالات عقب مداهمات (نضال اشتية/الأناضول)
+ الخط -

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة الماضية وفجر اليوم الأربعاء، عمليات اعتقال في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة طاولت 12 فلسطينياً، بينما هدمت قوات الاحتلال منشآت سكنية وحيوانية وجرفت أراضي بالضفة.

وذكرت مصادر صحافية، أن قوات الاحتلال اعتقلت أربعة فلسطينيين من قرية المزرعة الغربية شمال رام الله، بينهم الشقيقان محمد وسيف لدادوة، وتم اعتقال شابين من بلدة سلواد شرق رام الله، بينما تم اعتقال شاب من بلدة الدوحة في محافظة بيت لحم، كما جرى اعتقال الأسير المحرر نسيم محسين من بلدة العيسوية بالقدس المحتلة وتخريب وتفتيش منزل عائلته.

واعتقلت قوات الاحتلال فلسطينيين من بلدة قفين بمحافظة طولكرم، أحدهما الأسير المحرر عماد طعمة، فيما دهمت منزلي النائبين السابقين عن حركة "حماس" في المجلس التشريعي المنحل عبد الرحمن زيدان عقب دهم منزله في بلدة دير الغصون شمال طولكرم، وفتحي قرعاوي عقب دهم منزله في مخيم نور شمس قرب مدينة طولكرم، واستجوبتهما، وهددت النائب قرعاوي وأبناءه، بينما جرى اعتقال شابين من طولكرم أثناء مرورهما على حواجز عسكرية.

في سياق آخر، رشق مستوطنون، الليلة الماضية، مركبة مواطن فلسطيني من قرية عورتا جنوب نابلس، بالحجارة، أثناء مروره على الطريق الواصل بين نابلس وقلقيلية، ما أدى إلى إلحاق اضرار بالمركبة، وفق ما أفاد به مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس في تصريحات صحافية.

وأصيب شاب فلسطيني بكسور ورضوض، أمس الثلاثاء، عقب ملاحقته من قبل مجموعة من المستوطنين في أراضي بلدة حوارة جنوب نابلس، أثناء عمله في أراضي شمال حوارة، ونقل على أثرها إلى المستشفى لتقلي العلاج.

إلى ذلك، اقتحمت قوات تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، اليوم الأربعاء، قرية قلنديا شمال القدس المحتلة، وهدمت سوراً قيد الإنشاء حول أرض المواطن حمزة المغربي والواقعة شرقي قرية قلنديا، وفق ما ذكرت مصادر محلية.

وشرع المواطن المقدسي عزيز عليان، أمس الثلاثاء، بهدم جزء من منزله في قرية جبل المكبر، جنوب القدس، بحجة البناء دون ترخيص، بعد إمهاله ليوم السبت المقبل لتنفيذ الهدم وإلا ستقوم آلياتها بذلك وعليه دفع أجرة الهدم، وفق ما نقل مركز معلومات وادي حلوة المختص بالشأن المقدسي عن عليان.

كذلك، هدمت قوات الاحتلال أمس الثلاثاء، خيمتين سكنيتين في قرية الفخيت، وخربة مغاير العبيد، بمسافر يطا جنوب الخليل واستولت عليها، وفق ما أفاد به منسق لجنة "الحماية والصمود" في مسافر يطا فؤاد العمور.

وهدمت قوات الاحتلال خيمة أخرى في خربة مغايير العبيد بمسافر يطا، وفق ما ذكرت مصادر صحافية، بينما هدمت قوات الاحتلال خيمة سكنية، في قرية سوسيا شرق يطا واستولت عليها، وأخطرت بوقف العمل في مسكن من صفيح، واستولت على مواد بناء، وخيمتين آخريين، ومولد كهرباء، وخلاطة باطون، وفق منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الخليل راتب الجبور.

وكانت قوات الاحتلال جرفت، أمس الثلاثاء، أراضي زراعية في منطقة "خلة النحلة" القريبة من قرية واد رحال جنوب بيت لحم، واقتلعت 100 شتلة زيتون، وهدمت جدرانا استنادية بحجة أنها منطقة آثار، بحسب ما أفاد به لوكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا"، مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في بيت لحم حسن بريجية.

بدوره، أفاد مدير بلدية بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم تيسير أبو مفرح لوكالة "وفا"، بأن قوات الاحتلال أخطرت أمس الثلاثاء، بهدم بركسات لتربية الأغنام والمواشي في البلدة، على أن يقوم صاحبها بالهدم بنفسه، وإلا سيقومون بذلك وعلى نفقته الخاصة، وسيتم ملاحقته قانونياً. وهددت تلك القوات عدداً من المزارعين بعدم الدخول إلى أراضيهم واستصلاحها.

في وقت سابق، احتجزت قوات الاحتلال المزارعتين المسنتين حمدة وجزيلة شقير من بلدة الزاوية لساعات المساء خلف جدار الفصل العنصري المقام على أراضي البلدة، وفق بيان لمحافظة سلفيت.

من جهة ثانية، ذكر مركز "معلومات وادي حلوة" أن محكمة الصلح الإسرائيلية، قررت تجميد أعمال البستنة التي تنفذها "سلطة الطبيعة وبلدية الاحتلال" في المنطقة الجنوبية لأراضي وادي الربابة في بلدة سلوان جنوب القدس بعد عشر أشهر من وجود القضية في المحاكم.