الاحتلال يعتقل فلسطينيا طعنه مستوطنون شمالي الضفة الغربية

25 أكتوبر 2015
الصورة
الاحتلال ينكل بالفتية الفلسطينيون (الأناضول)
أصيب، مساء اليوم الأحد، الشاب تامر خضير (27 عاماً) بجروح طفيفة، بعد تعرضه للطعن من قبل مستوطن إسرائيلي متطرف أثناء عودته من عمله، بالقرب من مفترق قرية كفل حارس شمالي مدينة سلفيت، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط الحقوقي في مجال الاستيطان، زكريا السدة، لـ "العربي الجديد"، إن مستوطنا أقدم على طعن الشاب خضير بيده وأصابه بجروح وصفت بالطفيفة، نقل في إثرها إلى طبيب خاص لتلقي العلاج.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الشاب خضير بعد محاصرة الموقع الذي لجأ إليه، بالقرب من جامع قرية مردا شمال مدينة سلفيت، وطلبت منه تسليم نفسه.

وقالت مصادر صحافية لـ "العربي الجديد" إن ضابطا في مخابرات الاحتلال أجرى اتصالا هاتفيا معه، واتهمه بعملية طعن مستوطن قرب مستوطنة أرئيل.

في غضون ذلك٬ أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي مداخل قرى وبلدات عدة قريبة من مستوطنة "أرئيل" المقامة على أراضي الفلسطينيين في مدينة سلفيت٬ وشرعت بحملات دهم وتفتيش في محيط المستوطنة بعد الادعاء بأن شابا فلسطينياً نفذ عملية طعن لمستوطن إسرائيلي ولاذ بالفرار، في الوقت الذي شاركت فيه مروحيات إسرائيلية في عمليات التمشيط.

كذلك أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي حاجز"عطارة" شمال مدينة رام الله، واحتجزت عددا من الشبان الفلسطينيين بحجة البحث عن منفذ العملية.

وفي سياق متصل، ارتفعت حصيلة المعتقلين الفلسطينيين منذ بداية أكتوبر/ تشرين الأول الجاري إلى (1003) أسرى، بعد حملات المداهمات والاعتقالات التي نفذتها في محافظات الضفة الغربية، بما فيها القدس، وكذلك الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، غالبيتهم من القاصرين والأطفال.

اقرأ أيضاً: حاخام ينجو من محاولة طعن مستوطن إرهابي قرب نابلس

وأوضح نادي الأسير الفلسطيني، في بيان صادر عنه، اليوم الأحد، أن غالبية الاعتقالات تركزت في محافظة الخليل، باعتقال (221) فلسطينياً، تليها محافظة القدس باعتقال (201) فلسطيني، ثم محافظة رام الله والبيرة باعتقال (138) فلسطينيًا، فيما توزع بقية المعتقلين في محافظات الضفة الغربية، علاوة على اعتقال ما لا يقل عن (160) مواطناً فلسطينًيا من الأراضي المحتلة عام 1948.

من جهة ثانية، قال نادي الأسير إن "أعداد الأسرى الإداريين تتجه نحو الارتفاع في ظل استمرار حملات الاعتقال، التي تنفذها سلطات الاحتلال حيث وصلت أعداد الأسرى الذين أصدر بحقهم أوامر اعتقال إداري منذ بداية الشهر الجاري (87) أسيراً، بإصدار الاحتلال أوامر جديدة بحق (27) أسيراً، غالبيتهم أصدر بحقهم أوامر للمرة الأولى، والبقية لمرات متوالية".

ولفت النادي إلى أن أعداد المعتقلين الفلسطينيين الذين تحتجزهم سلطات الاحتلال في سجونها رهن الاعتقال الإداري وصل إلى (420) أسيراً، موزعين على ثلاثة سجون مركزية وهي (النقب وعوفر ومجدو).

في سياق آخر، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية في بيان لها، إن "100 طفل وقاصر دخلوا سجن عوفر الإسرائيلي، منذ بداية الشهر الحالي، بمعدل 4 أضعاف الاعتقالات السابقة".

ولفتت الهيئة إلى أن "22 حالة من أولئك المعتقلين تعرضوا للضرب والتنكيل المبرح، حيث تم الاعتداء عليهم أثناء اعتقالهم، وبعضهم تم تعذيبه بالكلاب البوليسية والصعقات الكهربائية، وتوجيه الشتائم والإهانات لهم، وتبرز على أجسادهم علامات التعذيب والضرب".

اقرأ أيضاً: عباس يطالب كيري بحماية دولية للشعب الفلسطيني

دلالات