الاحتلال يعتقل صيادين فلسطينيين ويدمّر مركبهما شمال غزة

10 يناير 2019
اعتداءات متكررة على الصيادين الفلسطينيين (فرانس برس)
+ الخط -

اعتقلت البحرية الإسرائيلية اليوم الخميس صيادين فلسطينيين، عقب ملاحقة قارب الصيد الخاص بهما خلال عملهما في المنطقة الشمالية لقطاع غزة.

وأفاد نقيب الصيادين الفلسطينيين نزار عياش "العربي الجديد"، بأن الاحتلال لاحق الصيادين خلال عملهما في مسافة 3 أميال بحرية شمالي القطاع، وأطلق النار عليهما بشكلٍ مباشر ما تسبب في احتراق المركب واعتقال الصيادين.

وأوضح أن الصيادين المعتقلين لدى بحرية الاحتلال الإسرائيلي شقيقان وهما محمد ومحمود اشكنتنا، موضحاً أن عملية الاعتقال جرت على مسافة 3 أميال بحرية، دون معرفة مصير الصيادين وإمكانية إصابة أحدهما من جراء استهداف الاحتلال.

وسبق أن أعلنت نقابة الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، رفضها لمقترحٍ إسرائيلي يقضي بتوسعة مسافة الصيد في مناطق وتقليصها في مناطق أخرى، مرجعة سبب الرفض إلى أنه سيساهم في زيادة الاعتقالات في صفوف الصيادين.

وخلال العام المنقضي سجل استشهاد 3 صيادين، منهم اثنان برصاص الاحتلال الإسرائيلي، وحالة واحدة برصاص الجيش المصري، فيما بلغ عدد حالات الاعتقال أكثر من 40 حالة اعتقال، تم الإفراج عن معظمهم، بالإضافة إلى احتجاز ما يزيد عن 20 مركب صيد ومعدّات خاصّة بالصيادين.

في الوقت ذاته، شهد عام 2018 تقليص الاحتلال الإسرائيلي مساحة الصيد عدة مرات، للضغط على الغزيين من أجل وقف حراكهم الجماهيري المتعلق بمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، قبل أن يوسعه في الأشهر الأخيرة إلى مسافة تراوح ما بين 6 إلى 9 أميال بحرية.