الاحتلال يعتقل خمسة فلسطينيين بعد الاعتداء عليهم شمالي القدس

الاحتلال يعتقل خمسة فلسطينيين بعد الاعتداء عليهم شمالي القدس

17 أكتوبر 2014
الاعتداءات الإسرائيلية تكثر ضد الأقصى والفلسطينيين (معمر عوض/الأناضول)
+ الخط -

أصيب خمسة شبان فلسطينيين، ظهر اليوم الجمعة، برضوض في أنحاء متفرقة من الجسد،  بعد اعتداء جنود الاحتلال الإسرائيلي عليهم بالضرب المبرح عند حاجز قلنديا العسكري المقام شمالي القدس لمحتلة.

ووقع الاعتداء وفق المصادر المحلية بعد مشادة كلامية بين الشبان وإحدى مجندات الاحتلال الأمر الذي تطور إلى عراك بالأيدي مع أفراد الحراسة أصيبت خلاله المجندة في رأسها، بينما اعتقل جنود الاحتلال الشبان الخمسة الذين لم تعرف هويتهم حتى اللحظة.

في سياق منفصل، قررت محمكة الصلح الإسرائيلي إطلاق سراح الشاب مهند إدريس، وهو أحد حراس المسجد الأقصى، واشترطت عليه دفع غرامة مالية مقدراها ألف شيكل، وكفالة غير مدفوعة بقيمة خمسة آلاف شيكل، كذلك إبعاده عن المسجد الأقصى لمدة عشرة أيام.

واعتقلت قوات الاحتلال إدريس، قبل أربعة أيام بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح، في الوقت الذي أصابت شقيقته مروة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وتسببت لها أضراراً في الكبد، فيما اعتدت على شقيقيهما التوأم أحمد ومحمود بالضرب المبرح وأصابتهم بكسور ورضوض خلال اقتحام منزل العائلة في حي الجالية الإفريقية بالبلدة القديمة في القدس المحتلة.

إلى ذلك، قال "نادي الأسير" إن محكمة الصلح ذاتها أصدرت قراراً بإبعاد ثلاثة قاصرين عن المسجد الأقصى كانت قد اعتقلتهم في وقت سابق، لمدة 15 يوماً مع كفالة موقعة من طرف ثالث مقابل الإفراج عنهم.

المساهمون