الاحتلال يطالب بريطانيا بشمول اتفاق التجارة الحرة القدس والضفة

14 فبراير 2020
الصورة
الطلب جاء بعد "بريكست" (ويكتور سزيمانوفيتش/Getty)
+ الخط -
ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، الجمعة، أن حكومة الاحتلال الإسرائيلي وجهت طلبا رسميا لبريطانيا بضم وإدراج كل من "القدس الموسعة" والضفة الغربية وهضبة الجولان السوري المحتلة في اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين ابتداء من يناير/ كانون الثاني 2012، مضيفة أن هذا الطلب جاء بعد خروج بريطانيا رسميا من الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للنص الرسمي الذي وجهته حكومة الاحتلال، بحسب "يسرائيل هيوم"، والذي قالت الصحيفة إنه كان أعد قبل تنفيذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن الاتفاق الجديد سيشمل ويطبق الشروط نفسها في اتفاقية التجارة الحرة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي. 

ومع ذلك، قالت الصحيفة إن الأوروبيين لم يشملوا في الاتفاق معهم كلا من هضبة الجولان والضفة الغربية المحتلتين، وتطالب إسرائيل الآن بـ"تصحيح ذلك"، وفق تعبير الصحيفة. 

وأشارت "يسرائيل هيوم" إلى أن وزير الاقتصاد الإسرائيلي إيلي كوهين توجه لنظيره البريطاني كونر برانس، وطلب منه "تحديث الاتفاق". 

وأشار الوزير الإسرائيلي، في الرسلة التي تقول "يسرائيل هيوم" إنها حصلت عليها: "إنني أطلب طرح مسألة مهمة لي شخصيا، وهي تطبيق غالبية اتفاقيات التجارة الحرة مع إسرائيل، مثلا الاتفاق الموقع مع الولايات المتحدة، لتشمل "دولة إسرائيل"، أي في كل مكان يسري القانون الإسرائيلي".

وأضاف كوهين: "في ضوء علاقات الصداقة بين الدولتين، أطلب اقتراح تبني هذه الصيغة السارية في غالبية اتفاقيات التجارة مع إسرائيل، لا الصيغة الواردة في الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي". 

ويضع الاتحاد الأوروبي معايير للمناطق التي يعتبرها جغرافياً ضمن دولة إسرائيل. 

وقالت الصحيفة إن الوزير الإسرائيلي تحدث مع نظيره البريطاني في هذه المسألة، كما أجرى رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو هو الآخر اتصالا مشابها مع رئيس الحكومة البريطاني بوريس جونسون بهذا الخصوص.