الاحتلال يضيّق على الفلسطينيين: مداهمات واعتقالات ومنع سفر

28 يونيو 2014
الاعتقالات مستمرة في الضفة الغربية (أحمد غرابيلي/فرانس برس/Getty)
+ الخط -
يشنّ الاحتلال حملة تضييق واسعة على سكان الضفة الغربية منذ بدء الحملة العسكرية بعد اختفاء ثلاثة مستوطنين بالقرب من الخليل، مستخدماً سياسة المداهمات والاعتقالات العشوائية فضلاً عن منع مئات الفلسطينيين من السفر، فيما تتواصل المواجهات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية بشكل يومي.


منع من السفر

ومنعت سلطات الاحتلال، منذ اختفاء المستوطنين، 972 فلسطينياً، تقل أعمارهم عن 50 سنة، ولا سيما ممن يسكنون في محافظة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، من السفر بحجة الأسباب الأمنية.

وقال المدير العام للمعابر الفلسطينية، نظمي مهنا، لـ"العربي الجديد" إن الطرف الفلسطيني تواصل مع الإسرائيليين من أجل حل مشاكل المنع والسماح للممنوعين من السفر، إذ تم السماح للكثيرين منهم، ونأمل أن تحل مشاكل بقية الممنوعين.

ودعا مهنا الفلسطينيين الذين منعوا من السفر لذات الأسباب إلى التوجه إلى المؤسسات الفلسطينية المختصة، من أجل متابعة قضاياهم والعمل على السماح لهم بالسفر، من خلال التواصل مع الطرف الإسرائيلي.

مواجهات ومداهمات واعتقالات

في هذه الأثناء، اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الدهيشة في بيت لحم، فجر اليوم السبت، أصيب خلالها فتى في الـ15 من عمره برصاص الاحتلال، ووصفت حالته بالمستقرة بعد نقله للمستشفى. كما وقعت حالات اختناق نتيجة إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز السام.

ودهمت قوات الاحتلال عدداً من المنازل في المخيم، واعتقلت نضال أبو عكر، وشادي معالي، بينما اعتقلت وليد البستنجي، وأحمد الشيخ، بعد دهم منزليهما في مدينة بيت لحم.

وفي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال رئيس القلم في محكمة رام الله، يحيى عطا، بعد اقتحام منزله في قرية دير أبو مشعل.

كما اعتقلت الطالب في جامعة النجاح محمد ناصر، بعد تفتيش وتخريب أثاث منزله في قرية دير قديس في رام الله، فيما اقتحمت منزل القيادي في "حماس" المعتقل رياض ناصر. وأجرت تفتيشاً دقيقاً لمنزله في قرية دير ديس، بعد إحضاره من السجن بحراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وفي بلدة العيسوية في القدس المحتلة، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم السبت، الشاب أنس أحمد عبيد، بعد دهم منزله بصورة وحشية وتفتيشه.
كذلك، دهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، بلدة بني نعيم شرقي الخليل. وفتشت عدداً من منازل الفلسطينيين ومتاجرهم وسجلت أسماء سكانها وأرقام بطاقاتهم الشخصية، وصادرت أجهزة تسجيل وكاميرات.

كما دهمت قوات الاحتلال أحياء عدة من مدينة الخليل. ونصبت حواجزها على مدخل المدينة الشمالي، ومداخل بلدتي سعير ويطا. وفتشت المركبات الفلسطينية بطريقة استفزازية.

من جهتها، أخمدت طواقم الدفاع المدني الفلسطيني فجر اليوم نيراناً اندلعت في أحراش العروب شمالي الخليل عقب إطلاق قوات الاحتلال قنابل مضيئة في المنطقة.

وفي جنين شمالي الضفة الغربية، اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم السبت، بلدة اليامون غرباً وقرية جلقموس شرقاً. وشنّت عمليات تمشيط ونصبت كمائن في أحياء اليامون وجلقموس، من دون التبليغ عن اعتقالات.

المساهمون