الاحتلال يصدر أمراً بإبعاد الصحافية سندس عويس عن الأقصى

06 يونيو 2020
الصورة
خلال اعتقال عويس قبل أيام (فيسبوك)
سلّمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة، صباح اليوم السبت، أوامر إبعاد عن المسجد الأقصى بحق عدد من المقدسيين، بينهم المصورة الصحافية سندس عويس.

وتسلمت عويس، وهي من حي راس العمود إلى الشرق من البلدة القديمة من القدس المحتلة، أمر إبعاد عن المسجد الأقصى لمدة ثلاثة أشهر، صباح اليوم السبت. وقد اعتقلتها شرطة الاحتلال الأسبوع الماضي، من داخل ساحات المسجد الأقصى، خلالها تصويرها اقتحامات المستوطنين، وتقرر إبعادها حينها لمدة أسبوع.

تعمل عويس في مواقع إخبارية عربية عدة، ويعتبر أمر إبعادها الأطول الذي يستهدف صحافيين ومصورين صحافيين، فيما يشكو صحافيو القدس من تعمّد شرطة الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهدافها لهم بالاعتقال والضرب. وكان آخر اعتداء تعرضوا له قبل أيام، خلال تصويرهم اعتداء شرطة الاحتلال على المتضامنين مع رئيس "الهيئة الإسلامية العليا" الشيخ عكرمة صبري الذي تقرر إبعاده عن الأقصى أيضاً لمدة أربعة أشهر. واستدعت للتحقيق أربعة مصورين صحافيين، تتهمهم شرطة الاحتلال بعرقلة عمل أفرادها.

كذلك أصدرت شرطة الاحتلال اليوم السبت أمر إبعاد آخر عن الأقصى لمدة خمسة أشهر بحق المرابطة رائدة سعيدة، بعد أن كانت قد تعرضت الشهر الماضي للاحتجاز من قبل شرطة الاحتلال خلال وجودها في ساحات الأقصى.

ولم يسلم من أوامر الإبعاد هذه حراس الأقصى، وكان آخر إبعاد صدر بحقهم قد استهدف الحارس حسام سدر، الذي أبعد لشهر بعد اعتقاله من ساحات الأقصى خلال اقتحامات المستوطنين للأقصى التي استؤنفت الأسبوع الماضي، وبأعداد كبيرة وبحماية قوات الاحتلال.