الاحتلال يشدد القيود الأمنية في القدس خلال شهر رمضان

07 مايو 2018
الصورة
يتوافد الفلسطينون على المسجد الأقصى في رمضان (فايز أبورميلة/الأناضول)
+ الخط -

قبل أيام من بدء شهر رمضان، بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بفرض إجراءات أمنية بزعم أنها "تسهيلات للفلسطينيين"، في خطة لمواجهة وصول أعداد كبيرة من المصلين إلى البلدة القديمة من القدس والمسجد الأقصى خلال الشهر المبارك.


وأعلنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي أنها وضعت خطط طوارئ لشهر رمضان، لمواجهة أية تطورات غير متوقعة بسبب وصول أعداد كبيرة من المصلين إلى القدس العتيقة والمسجد الأقصى، تشمل نشر الآلاف من العناصر طيلة الشهر على تخوم البلدة القديمة وبواباتها، وعلى امتداد محاور الطرق المؤدية إلى المسجد الأقصى وعند بواباته.

وكما كان متبعا خلال العام الماضي والذي سبقه، ستعمد سلطات الاحتلال إلى منع وصول المركبات الخاصة إلى محيط البلدة القديمة من القدس ابتداء من منتصف كل ليلة خميس وحتى عصر كل جمعة أي بعد انتهاء الصلاة، والسماح بالانتقال من حواجزها العسكرية عبر وسائل نقل عامة تتولى نقل المصلين من على الحواجز بعد إخضاعهم لتفتيش وتدقيق أمني.

وأعلنت "الإدارة المدنية" التابعة لجيش الاحتلال اليوم الإثنين، ما وصفته بـ"سلسلة إجراءات للمواطنين الفلسطينيين خلال شهر رمضان"، تضم كيفية السماح لهم بالوصول إلى مدينة القدس لأداء الصلاة أيام الجمعة، بما يشمل فتح جسر الكرامة على مدار 24 ساعة لمدة 6 أيام.

وتشمل الإجراءات منح ألفي تصريح دخول للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و40 سنة، والسماح بدخول الرجال ممن تتجاوز أعمارهم 40 عاما دون تصاريح، والسماح بدخول نساء دون تصاريح ودون قيود بخصوص العمر، والسماح بدخول الأطفال دون 12 سنة بدون تصاريح.

كما أعلنت عن إصدار تصاريح لزيارة الأقارب خلال فترة العيد للأزواج فقط، دون قيود بخصوص العمر ودون الحاجة إلى بطاقة ذكية، ويتم إصدار التصاريح للأيام من الأحد إلى الخميس فقط، وتشمل أيام عيد الفطر من الثامنة صباحاً وحتى العاشرة مساء.

في حين صادقت "الإدارة المدنية" على منح 700 تصريح للسفر إلى الخارج عبر مطار بن غوريون، وسيتم زيادة ساعات الدوام في حاجز "الجلمة" العسكري شمال الضفة الغربية، ليكون مفتوحاً أمام فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948 حتى العاشرة ليلا في كل أيام الأسبوع، كما يكون حاجز 300 في جنين، مفتوحا أمام سكان منطقة التماس حتى الحادية عشرة ليلا طوال أيام الأسبوع، وحتى الساعة الثانية عشرة منتصف الليل في نهاية الأسبوع.

وتم الإعلان عن زيادة عدد الفلسطينيين الذين سيسمح لهم بالمرور في حاجز الجيب العسكري شمال غرب القدس، خلال شهر رمضان، في حين تفتح بوابة ضاحية البريد شمال القدس عند عودة المصلين من صلاة الجمعة في المسجد الأقصى بين الثانية والنصف بعد الظهر وحتى الرابعة عصرا.

وتمت زيادة ساعات الدوام في حاجزي قلقيلية والطيبة شمال الضفة الغربية لمرور المركبات حتى الساعة الثانية عشرة ليلا لخروج فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948، وفتح حاجز 104 قرب طولكرم شمال الضفة الغربية أيام الثلاثاء والجمعة والسبت بين العاشرة صباحا وحتى العاشرة ليلا، وسيتم فتح ممرات خاصة للمشاة في حواجز برطعة جنوب غرب جنين شمال الضفة، ونعلين غرب رام الله وسط الضفة، والظاهرية جنوب الخليل جنوب الضفة حتى الساعة العاشرة ليلا.