الاحتلال يستهدف مجدداً مواقع للمقاومة جنوب قطاع غزة

26 مارس 2019
الصورة
جيش الاحتلال يعاود التصعيد (محمود همس/ فرانس برس)
+ الخط -

قصفت طائرات حربية إسرائيلية في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء مواقع للمقاومة الفلسطينية، بعد مزاعم إسرائيلية بسقوط صاروخ قبل ساعتين في منطقة مفتوحة من مجمع "أشكول" الاستيطاني.
واستهدفت أولى الغارات الإسرائيلية موقع اليرموك التابع لـ"كتائب القسام"، الذراع العسكرية لحركة حماس جنوب مدينة خان يونس، جنوب القطاع.

وشرقي المدينة، استهدفت طائرات حربية إسرائيلية موقع "أبو حميشة" التابع للقسام بعدد من الصواريخ. واستهدفت غارة ثالثة موقعاً للمقاومة في المدينة ذاتها.

وقصفت طائرة حربية إسرائيلية "نقطة" للضبط الميداني شرقي رفح بعدد من الصواريخ. وقال شهود عيان إن النقطة العسكرية تعرضت لغارات متتالية من الطيران الحربي.

وأدى القصف الإسرائيلي الأعنف منذ ساعات إلى انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة في مدينة رفح، وفق ما ذكر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

إلى ذلك، قالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن صاروخاً آخر أطلق من غزة في ساعات الفجر وتم اعتراضه، فيما عادت عمليات الإرباك الليلي أمس، حيث قام شبان فلسطينيون باجتياز الحدود وزرع عبوات ناسفة في موقع لتجمع الجنود.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم الأربعاء، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الذي يتولى أيضاً حقيبة الأمن، أمر بتجنيد مزيد من القوات ودفعها إلى المناطق الجنوبية المحاذية لقطاع غزة. ونقلت الإذاعة عن مسؤولين إسرائيليين أن جيش الاحتلال مستعد لمواجهة أي تصعيد إضافي.

ولفتت مصادر إسرائيلية إلى أن نتنياهو يمتنع عن عقد جلسة للكابينت الأمني والسياسي لحسابات سياسية حزبية، حتى لا يتيح لزعيم حزب اليمين الجديد، الوزير نفتالي بينت، استغلال التصعيد العسكري لمهاجمته واتهامه بأنه يعتمد سياسة أمنية فاشلة في مواجهة حماس.