الاحتلال يرفع الطوق الأمني عن الضفة ويشدد حصار يطا

الاحتلال يرفع الطوق الأمني عن الضفة ويشدد حصار يطا

13 يونيو 2016
الصورة
اندلاع مواجهات بين شبان فلسطينيين والاحتلال بمناطق عدة(فرانس برس)
+ الخط -
رفع الاحتلال الإسرائيلي، عند منتصف ليل الأحد الإثنين، الطوق الأمني الذي كان فرضه، منذ الخميس الماضي، على الضفة الغربية والمعابر البرية عند قطاع غزة، بحجة عيد "شفوعوت" اليهودي، وعلى إثر عملية تل أبيب التي لقي فيها 4 إسرائيليين مصرعهم.

في المقابل، شددت قوات الاحتلال، في وقت متأخر من ليلة أمس، حصارها العسكري المفروض على مدينة يطا، جنوبي الخليل إلى الجنوب من الضفة الغربية، والتي لا تزال تفرضه منذ 5 أيام عقب عملية إطلاق النار في تل أبيب التي نفذها شابان اثنان من المدينة، وتم اعتقالهما وأدت لمقتل أربعة إسرائيليين.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن الاحتلال يعتزم الإبقاء على الحصار المفروض على البلدة، مع إدخال تسهيلات عليه وتحويله إلى ما يسميه الاحتلال "طوق متفس"، يجيز فيه للأهالي الخروج والدخول من وإلى القرية، بعد إخضاعهم لتفتيش أمني دقيق، كما أن الاحتلال سيمنع بموجب هذا الإجراء، إن طبق، فئة الشباب من أبناء القرية من مغادرتها.

وكانت تقارير إسرائيلية أشارت، نهاية الأسبوع الماضي، إلى أن الاحتلال يعتزم تكثيف الضغط والحصار على القرية، وإخضاعها لحملات تفتيش ومداهمة متواصلة.

وفي السياق، قال منسق اللجان الشعبية في يطا، راتب الجبور، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها على كافة المداخل المغلقة في يطا، ونفذت عمليات دهم وتفتيش وتخريب محتويات للعديد من المنازل"، لافتاً إلى أن مواجهات اندلعت بين شبان فلسطينيين من البلدة وقوات الاحتلال التي نفذت عمليات الدهم للمنازل، وأطلقت قنابل الصوت والغاز والأعيرة المطاطية تجاههم، ما أوقع عدداً من الإصابات بالاختناق.

في شأن آخر، ذكرت مصادر إعلامية مقدسية أن نحو 30 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث يواصل المستوطنون اقتحاماتهم للمسجد في شهر رمضان المبارك.

وعلى صعيد الاعتقالات اليومية، اعتقلت قوات الاحتلال شاباً وفتى قاصراً، صباح اليوم، من حي جبل المكبر بمدينة القدس المحتلة، فيما اعتقلت فلسطينيين من نابلس، أحدهما أسير محرر، والآخر الداعية الإسلامي خباب الحمد، وذلك عقب دهم منزليهما فجر اليوم بمدينة نابلس شمالي الضفة الغربية، وفق ما ذكرت مصادر صحافية.

كما اعتقلت قوات الاحتلال، الليلة الفائتة، شابين من مدينة طولكرم شمالي الضفة، واقتادتهما لجهة مجهولة، واعتقلت كذلك شاباً في قرية عزون عتمة جنوبي قلقيلية، الليلة الماضية.

وذكرت مصادر صحافية أن قنابل مضيئة أطلقتها قوات الاحتلال تسببت باحتراق عشرات أشجار الزيتون والدونمات الزراعية، من أراضي المواطنين الفلسطينيين الواقعة خلف جدار الفصل العنصري، بمدينة قلقيلية، وتمت السيطرة على الحريق من قبل الدفاع المدني الفلسطيني.

وإلى الجنوب من الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال أربعة شبان من مدينة الخليل عقب دهم منازلهم، واعتقلت قوات أخرى من جيش الاحتلال، فجر اليوم، ثلاثة شبان من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم، ثم اقتادتهم إلى جهة مجهولة، في الوقت الذي اندلعت فيه مواجهات بين شبان فلسطينيين والاحتلال في بلدة الخضر بمحافظة بيت لحم، أطلقت خلالها قوات الاحتلال الأعيرة النارية، وقنابل الصوت والغاز، ما أوقع عدداً من الإصابات بالاختناق.