الاحتلال يرفض استئنافاً للأسير الفلسطيني أحمد زهران

الاحتلال يرفض استئنافاً للأسير الفلسطيني أحمد زهران

07 يناير 2020
+ الخط -
أكّدت هيئة "شؤون الأسرى والمحررين" الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، أنّ المحكمة العسكرية للاحتلال الإسرائيلي في "عوفر" رفضت الاستئناف المقدّم باسم الأسير المضرب عن الطعام لليوم (107) على التوالي أحمد زهران.

وأوضحت الهيئة، في بيان، أن المحكمة طلبت تعليق الأسير زهران للإضراب عن الطعام قبل تحقيق مطلبه بإنهاء اعتقاله الإداري، مدّعية ضرورة إخضاعه للتّحقيق، وأن وضعه الصّحي لا يسمح بذلك، علماً أن محققين من مركز تحقيق وتوقيف "المسكوبية" كانوا قد حضروا للتّحقيق معه في يوم إضرابه الـ(90) في "عيادة سجن الرملة"، ولم يتمكّنوا من إتمامه لصعوبة الوضع الصّحي للأسير.
وفيما استنكرت الهيئة ادّعاء محكمة الاحتلال، أكّدت أنها ستقوم بالطّعن على القرار أمام محكمة الاحتلال العليا، مشيرة إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت الأسير زهران "بلا تهمة" منذ شهر مارس/ آذار 2019، وحوّلته إلى الاعتقال الإداري، ولم تخضعه للتّحقيق منذ ذلك الوقت.
وبيّنت الهيئة أن إدارة سجن الرملة كانت قد نقلت الأسير زهران إلى مستشفى "كابلان" الإسرائيلي بعد تدهور جديد طرأ على وضعه الصّحي يوم أمس، وهو يعاني من وضع صحي صعب، تمثّل بانخفاض في نبضات القلب، وآلام في جميع أنحاء جسده، ونقص حادّ في الأملاح، بالإضافة إلى انخفاض أكثر من (35 كغم) من وزنه.
يُشار إلى أن الأسير أحمد زهران (42 عاماً)، من بلدة دير أبو مشعل غربي رام الله، كان قد أمضى ما مجموعه (15) عاماً في معتقلات الاحتلال، وخاض إضراباً سابقاً مطالباً بإنهاء اعتقاله الإداري خلال شهر يوليو/ تمّوز 2019، وعلّقه بعد (39) يوماً بناءً على وعود إدارة سجون الاحتلال بالإفراج عنه، إلّا أنها نكثت بوعودها ورفضت الإفراج عنه.
على صعيد منفصل، أجلت المحكمة العليا للاحتلال، للمرة الثالثة، موعد النظر في التماس (31) أسيراً من محرري "صفقة وفاء الأحرار" وذلك حتى تاريخ الـ25 من مارس/ آذار 2020.