الاحتلال يخطر بهدم منزل عائلة أسير في رام الله

الاحتلال يخطر بهدم منزل عائلة أسير في رام الله

16 يونيو 2018
+ الخط -

أكدت عائلة الأسير الفلسطيني، إسلام يوسف أبو حميد (32 عاماً) من مخيم الأمعري جنوب مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، أنها أبلغت عبر مؤسسة حقوقية، أمس الجمعة، بإخطار قوات الاحتلال الإسرائيلي هدم منزلها.

وقالت لطيفة أبو حميد، والدة الأسير إسلام لـ"العربي الجديد"، إن "مؤسسة الشكاوى الحقوقية العاملة في القدس، أبلغتها أن قوات الاحتلال أخطرت بهدم منزلها في مخيم الأمعري، لكن لم تتضح طبيعة القرار وتوقيت الهدم أو أية تفاصيل أخرى، بعد اتهام ابني إسلام بالتسبب بقتل جندي إسرائيلي".

ويتهم جهاز المخابرات الإسرائيلية (الشاباك) الأسير إسلام أبو حميد بإلقاء حجر على رأس جندي من الوحدات الخاصة الإسرائيلية خلال اقتحام مخيم الأمعري في 24 من مايو/أيار الماضي، والتي أدت لمقتله لاحقاً، حيث اعتقلت قوات الاحتلال، إسلام مرتين ضمن عمليات اعتقال للعديد من الشبان في الأمعري؛ إحداها كانت في 28 مايو/أيار الماضي وأفرج عنه لاحقاً، ثم أعيد اعتقاله في تاريخ 6 يونيو/حزيران الجاري على خلفية مقتل ذلك الجندي.

ودهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الأربعاء الماضي، منزل عائلة أبو حميد، واقتادت معها الأسير إسلام، وحققت مع والدته ميدانياً.

وعقبت والدة الأسير أبو حميد على إخطار الاحتلال بهدم المنزل قائلة: "أبنائي أغلى من المنازل، نحن معتادون على هدم المنزل، لقد هدموا منزلي مرتين، الأولى كانت بعد استشهاد ابني عبد المنعم عام 1994، والأخرى كانت عام 2003 بعد اعتقال أربعة من أبنائي".