الاحتلال الإسرائيلي ينكل بالرياضيين الفلسطينيين

29 ابريل 2014
الصورة
الاحتلال منع أكر من مرة نشاطات رياضية في فلسطين(GETTY)
+ الخط -

لا يوفر الاحتلال الإسرائيلي أيّ فلسطيني من الاعتقال، ولا يأبه للمواثيق والأعراف الدولية. وقد شهد اليوم، وأمس، سلسلة اعتقالات لرياضيين فلسطينيين.
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، لاعب المنتخب الفلسطيني لكرة القدم سامح مراعبة (22عاماً)، ابن بلدة قلقيلية شمال الضفة الغربية، على معبر الكرامة مع الأردن، أثناء عودته من المعسكر التدريبي للمنتخب في قطر. وقال شقيق اللاعب المعتقل، محمد مراعبة، لـ "العربي الجديد" إن "سلطات الاحتلال اعتقلت شقيقه على معبر الكرامة لساعات طويلة، وقامت باستجوابه عن سبب زيارته لقطر، إلى جانب أسئلة عن البطولة الرياضية والتدريبات التي كان يخوضها".

وأضاف أن لاعب المنتخب الفلسطيني كان قد أبلغ سلطات الاحتلال على المعبر بأنه سيخوض مباراة في اليوم ذاته، مع ناديه "اسلامي قلقيلية"، وأنهم أبلغوه بأنها اجراءات وسيتم إطلاق سراحه بعد ختم الجواز، إلاّ أن الاستخبارات قامت باعتقاله.

من جهته، استهجن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في بيان صحافي، اعتقال مراعبة واصفاً اياه "بالجريمة غير المبررة"، مشيراً إلى أن سلطات الاحتلال تصر على الضرب بعرض الحائط كل المواثيق والقوانين والاعراف الرياضية الأولمبية والدولية من دون أي رادع أخلاقي او انساني.

وأوضح الاتحاد أن اعتقال لاعب المنتخب الوطني حصل بعد يوم من منع سلطات الاحتلال تسعة مدربين من أبناء قطاع غزة من الالتحاق بالدورة الأولى للمدربين، التي ينظمها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الضفة الغربية مطلع الشهر المقبل.

وفي سياق متصل، اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، اللاعبَين في نادي "أبوديس" الرياضي، آدم جوهر، وجوهر ناصر، عند جسر الملك حسين الحدودي، اثناء عودتهما من رحلة العلاج في الأردن. وكان جنود الاحتلال قد أطلقوا الرصاص الحي والكلاب على اللاعبين الاثنين، قبل شهور عدة، بعد احتجازهما أثناء عودتهما من الحصة التدريبية للنادي.

المساهمون