الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرات الضفة ويصيب العشرات

الاحتلال الإسرائيلي يقمع مسيرات الضفة ويصيب العشرات

26 اغسطس 2016
الصورة
أصيب العشرات بالاختناق في قرية كفر قدوم (Getty)
+ الخط -

أصيب العشرات من الفلسطينيين، اليوم الجمعة، بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي باتجاه المشاركين في مسيرات الضفة الغربية المحتلة، المناهضة لبناء الجدار والاستيطان.

وفي قرية كفر قدوم شرقي مدينة قلقيلية شمالي الضفة، أصيب العشرات بالاختناق خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت في القرية عقب قمع جنود الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المطالبة بفتح الشارع الرئيسي المغلق منذ اندلاع أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية مطلع عام 2000.

وقال المتحدث باسم المسيرة، مراد شتيوي لـ"العربي الجديد" إن "جنود الاحتلال تعمدوا إطلاق الغاز المسيل للدموع باتجاه المنازل ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات في الوقت الذي اقتحم فيه جنود الاحتلال منازل أخرى بغرض ملاحقة الشبان واعتقالهم".

وفي قرية بلعين غربي مدينة رام الله وسط الضفة، طاردت قوات الاحتلال عشرات الشبان المشاركين في مسيرة القرية المناهضة للجدار والاستيطان، وحاولت اعتقالهم بغرض منعهم من الوصول إلى الأراضي التي يتم إقامة الجدار عليها.

كذلك، أصيب العشرات من الشبان خلال المواجهات التي اندلعت عند المدخل الغربي لبلدة سلواد شرقي مدينة رام الله، بعد استشهاد الشاب إياد حامد الذي أعدمه جنود الاحتلال الإسرائيلي وهو يقود مركبته هناك.

وفي قرية قلنديا شمالي مدينة القدس المحتلة، أدى المئات من الفلسطينيين صلاة الجمعة في الخيمة التي نصبت على أنقاض أحد عشر منزلاً هدمتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي أواخر تموز الماضي بحجة البناء من دون ترخيص، تلاها اعتصام ووقفة احتجاجية على عمليات الهدم تلك والمطالبة بتعويض ومساعدة المتضررين.


دلالات