الاحتلال الإسرائيلي يعلن خلوّ أسير من كورونا وعائلته تشكك

الاحتلال الإسرائيلي يعلن خلوّ أسير من كورونا وعائلته تشكك

30 ابريل 2020
+ الخط -

أعلنت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، مساء الخميس، أنّ الأسير محمد ماجد حسن (21 عاماً) وهو طالب في جامعة بيرزيت من قرية دير السودان إلى شمال غرب رام الله وسط الضفة الغربية، غير مصاب بفيروس كورونا الجديد، وذلك بعدما أجرى الاحتلال له ثلاثة فحوص، علماً أنّه أعلن قبل أسبوع عن إصابته عقب يومَين من اعتقاله. وقد شكّكت عائلته برواية الاحتلال حول خلوّه من الفيروس.

وأفادت مؤسسة الضمير في بيان لها بأنّ محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية مدّدت اليوم الخميس اعتقال حسن لمدّة خمسة أيام أخرى، وهو موجود حالياً في الحجر بسجن ريمون، من أجل استكمال التحقيق معه. وكانت نيابة الاحتلال قد طالبت بتمديده 11 يوماً بحجّة وجوب بقائه في الحجر الصحي حتى يوم الخميس المقبل، من دون أن يخضع للتحقيق في هذا الوقت.

وأشارت المؤسسة إلى أنّ الاحتلال الذي اعتقل حسن في 22 من إبريل/ نيسان الجاري، أخضعه لفحوص بيّنت إصابته بفيروس كورونا الجديد. لكنّ بعد ذلك أُخذت عينات أخرى ثلاث مرّات للتأكد من إصابته بالفيروس، فأتت النتيجة سالبة. وتابعت المؤسسة أنّ حسن، في غرفة لوحده ويخضع مرتَين يومياً إلى فحص للحرارة ونبضات القلب ونسبة الأكسجين في الدم، وهو في حالة صحية جيدة.

من جهتها، رأت عائلة حسن أنّ رواية الاحتلال مشكوك فيها، بعد عدم تطابق المعلومات ما بين الملف الطبي الذي سُلّم إلى محامي مؤسسة الضمير وبين ما قاله محمد في أثناء حديثه مع المحامي عبر الهاتف عن الفحوصات التي خضع لها. وأشارت العائلة إلى أنّ عدد تلك الفحوص أربعة، أوّلها عند اعتقاله واثنان منها في المسكوبية ورابعها عند وصوله إلى عزل ريمون. أضافت أنّه نُقل من تحقيق المسكوبية من دون إبلاغه بإصابته ولا بنتيجة الفحص، وقد عرف بذلك بعد وصوله إلى عزل ريمون.