الاحتلال الإسرائيلي يعلن استهداف مواقع إيرانية في سورية

الاحتلال الإسرائيلي يعلن استهداف مواقع لـ"فيلق القدس" الإيراني في سورية

عبد الرحمن خضر
21 يناير 2019
+ الخط -

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر الإثنين، استهداف مواقع لـ"فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني، داخل الأراضي السورية، ما أسفر عن مقتل 4 جنود للنظام السوري، وفق ما قالت وكالة "إنترفاكس" الروسية، في حين تحدّث "المرصد السوري لحقوق الإنسان" عن سقوط 11 قتيلاً، بينهم سوريان، من دون أن يوضح جنسية القتلى.

ونقلت وكالة "رويترز" عن شهود عيان في دمشق، أنّهم سمعوا دوي انفجارات هائلة في السماء ليلاً.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "بدأنا في قصف أهداف لفيلق القدس الإيراني داخل الأراضي السورية. نحذر القوات المسلحة السورية من محاولة المسّ بالقوات أو الأراضي الإسرائيلية".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قد قال: "لدينا سياسة راسخة تتمثل في قصف التحصينات الإيرانية في سورية وإلحاق الضرر بكل من يحاول إيذاءنا".

وتولّت روسيا، الإعلان عن حجم الخسائر التي خلّفتها الضربات الإسرائيلية، بينما التزمت وسائل إعلام النظام السوري الصمت حيالها، حتى الآن.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" للأنباء، عن مركز التحكم العسكري الروسي، قوله إنّ "الدفاعات الجوية السورية، دمّرت أكثر من 30 صاروخ كروز وقنبلة موجهة، خلال ضربات جوية إسرائيلية، الأحد".

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المركز قوله، اليوم الإثنين، إنّ الضربات الجوية الإسرائيلية استهدفت مطاراً في جنوب شرقي دمشق، وقتلت أربعة جنود سوريين وأصابت ستة.

وفي وقت سابق، نقلت وسائل إعلام روسية عن مصدر عسكري سوري رفيع، قوله إنّ "العدوان الإسرائيلي الحالي هو الأعنف ووسائط دفاعاتنا الجوية أثبتت جدارتها بالتصدي لهذا العدوان".

وأضاف المصدر أنّ "الدفاعات الجوية السورية تصدت لأهداف معادية كانت متجهة إلى مطار الثعلة العسكري في ريف السويداء جنوبي سورية".

وذكرت وكالة "سانا" الرسمية أنّ القصف كان عبر الأجواء اللبنانية، فيما لم تشر إلى الأماكن التي تم استهدافها أو إلى حجم الخسائر التي خلّفها القصف.


من جهته، أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، بأنّ القصف الإسرائيلي استهدف، ليل الأحد الإثنين، مواقع عسكرية إيرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها، وأوقع 11 قتيلاً على الأقل من المقاتلين؛ بينهم سوريان.

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، وفق ما أوردت "فرانس برس": "قصف استهدف مواقع عسكرية ايرانية وسورية قرب دمشق وجنوبها قتل 11 شخصاً على الأقل بينهم سوريان"، مضيفاً: "لا يوجد مدنيون" بينهم.

وجاءت هذه الضربات، في أعقاب هجمات عبر الحدود يوم الأحد، قال النظام السوري إنه تصدى حينها لهجوم جوي إسرائيلي، في حين قالت إسرائيل إنّها اعترضت صاروخاً أطلق على مرتفعات الجولان.

وقالت وكالة "ستيب" المحلية، إنّ "القصف تركز على قواعد إيرانية في مدينة إزرع بريف درعا، وجبل المانع بمنطقة الكسوة بريف دمشق الغربي".

وأضافت أنّ "قصفاً آخر استهدف مواقع في جنوب صحنايا ومنطقة الديماس غرب دمشق"، موضحة أنّ "بعض الصواريخ أصابت أهدافها".

ذات صلة

الصورة
سالم المسلط

سياسة

في ظل التطورات اللافتة في الملف السوري، أكان في إدلب وتهديدات النظام بعملية عسكرية، أو توجه بعض الدول لإعادة تعويم النظام، وفي ظل تعطل الحل السياسي، يتحدث رئيس الائتلاف الوطني المعارض سالم المسلط، لـ"العربي الجديد"، عن هذه الملفات وغيرها.
الصورة

سياسة

جاء استشهاد الفلسطينيين الخمسة، فجر اليوم، وجميعهم أسرى محررون، وبعضهم لم يمض على خروجه من سجون الاحتلال سوى بضعة أسابيع، ليؤكد استعصاء الأسرى الفلسطينيين على سياسة الردع الإسرائيلية.
الصورة
سياسة/الأسيران محمود العارضة ويعقوب قدري/(تويتر)

سياسة

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية، الجمعة، أن شرطة الاحتلال اعتقلت اثنين من الأسرى الذين تمكنوا من اختراق التحصينات الأمنية والفرار من سجن جلبوع الأسبوع الماضي.
الصورة

سياسة

جدد الطيران الحربي الروسي قصفه لمناطق جنوب إدلب شمال غربي سورية، بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات النظام، وسط حركة نزوح للمدنيين من المنطقة خشية تصاعد العمليات العسكرية.