الاحتلال الإسرائيلي يبقي على حالة التأهب مع حدود غزة

القدس المحتلة
نضال محمد وتد
10 مايو 2019
+ الخط -

قالت الإذاعة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، إنّ جيش الاحتلال الإسرائيلي، أبقى على حالة التأهب والاستعداد عند الحدود مع غزة، لمواجهة أي تطور قد يحدث على أرض الواقع، في ظل مسيرات العودة الأسبوعية المقررة في القطاع.

ولفتت الإذاعة على لسان مراسلتها العسكرية كرميلا منشيه، إلى أنّ الوفد الأمني المصري الموجود في قطاع غزة، لمتابعة تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار، سيراقب النشاطات الشعبية المقررة في المسيرات الأسبوعية.

وأعلنت الإذاعة أنّ الاحتلال الإسرائيلي، أبلغ منظمة الصيادين في قطاع عزة، بتوسيع دائرة الصيد لغاية 12 ميلاً في البحر.

وعاد الهدوء إلى قطاع غزة، الإثنين الماضي، بعد يومين من عدوان إسرائيلي أسفر عن استشهاد 27 فلسطينياً، فضلاً عن إصابة 154 آخرين بجراح مختلفة، وكاد يتحول إلى حرب رابعة على مليوني فلسطيني.

وجاء ذلك عقب نجاح الجهود في إبرام اتفاق وقف إطلاق نار بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، برعاية مصرية وبتدخل أممي وقطري، يقضي بتنفيذ تفاهمات كسر الحصار التي كان قد تم التوصل إليها أخيراً.

في غضون ذلك، تواصل جهات عسكرية القول إنّ اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصّل إليه فجر الجمعة الماضي، سيبقى رهن التطورات الميدانية.

وحذّر المحلل العسكري في صحيفة "يسرائيل هيوم يوآف ليمور، من أنّ عدم فتح آفاق سياسية لتهدئة طويلة الأمد، أو تسوية الأوضاع مع قطاع غزة، ينذر بانفجار الأوضاع، وإمكانية شنّ حرب جديدة على القطاع، بين يوليو/ تموز، وسبتمبر/ أيلول المقبلين.

وكتب ليمور، تحليلاً، اليوم الجمعة، قال فيه إنّ على إسرائيل أن تستعد جيداً للمواجهة القادمة، ليس فقط عسكرياً وإنّما أيضاً سياسياً، وأن تغيّر إستراتيجيتها الحالية تجاه "حماس"، بحيث تمكّنها من تغيير المعادلة الحالية التي تترك قواعد اللعبة بأيدي الحركة الفلسطينية.

وافترض ليمور أنّه "بما أنّ كل جولة تبدأ من حيث توقفت سابقتها، فإنّه يمكن القول إنّ الجولة القادمة، ستكون أشد عنفاً، وأنّ عمليات القتال فيها ستتطور إلى معركة واسعة".

وسبق لمحللين آخرين أن انتقدوا أداء حكومة الاحتلال الإسرائيلي، وتوصلها إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، تحت ضغط الجدول الزمني، لمنع امتداد العدوان لأيام الاحتفال بذكرى "الاستقلال" لدولة الاحتلال، ومسابقة الأغنية الأوروبية "يوروفيجن" المقرر إجراؤها، الأسبوع المقبل، في تل أبيب.

وحرصت جهات عسكرية في جيش الاحتلال الإسرائيلي، على التأكيد عبر مراسلي الشؤون العسكرية، أنّ القيادة السياسية كانت طلبت من الجيش إنهاء القتال قبل بدء مراسم إحياء ذكرى الجنود الذين سقطوا في حروب إسرائيل، وقبل يوم "الاستقلال"، مشددين على أنّ الجيش قادر من جهته على تحقيق "الانتصار"، بيد أنّ القرار النهائي هو للحكومة الإسرائيلية.

ذات صلة

الصورة
وقفة في الضفة الغربية استنكاراً للإساءة للرسول محمد (العربي الجديد)

سياسة

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية خلال وقفة نظمتها أمام مقرها في مدينة البيرة المجاورة لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية اليوم الأربعاء، من تكرار الإساءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، والدين الإسلامي أو كل الديانات والأنبياء والرسل.
الصورة
جنوب لبنان-حسين بيضون

سياسة

انطلقت الأربعاء الجولة الثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل في مقرّ الأمم المتحدة بالناقورة جنوبيّ لبنان، بحضور الوسيط الأميركي السفير جون ديروشر، بعد محادثات أولى عُقدت بتاريخ 14 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وصفتها واشنطن بالبنّاءة.
الصورة
وقفة للمطالبة بالإفراج عن الأسير الفلسطيني محمد زغير (العربي الجديد)

مجتمع

جدد ذوو الأسرى الفلسطينيين مطالباتهم ومناشادتهم للمنظمات الدولية بالتدخل للإفراج عن أبنائهم، ولا سيما الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى، خلال اعتصام للأهالي، ظهر الثلاثاء، أمام مقر منظمة الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة.
الصورة
مزارعون في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

ينشغل المزارع الفلسطيني أحمد أبو قايدة بالعمل في أرضه الواقعة قرب الشريط المحاذي للأراضي المحتلة في بلدة أم النصر شمالي قطاع غزة، منذ ساعات الصباح الباكرة يومياً من أجل إنجاز كل مهامه قبل حلول ساعات المساء وصعوبة الحركة في تلك المنطقة.