الاتفاقات التركية-السودانية تحيي فوبيا مصر وحلفائها بوجود محور مقابل

القاهرة
العربي الجديد
28 ديسمبر 2017
+ الخط -




حلّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في السودان، فانفجر الغضب في القاهرة والرياض وأبوظبي. هكذا يمكن اختصار الزيارة "التاريخية" لأردوغان إلى السودان، نظراً إلى أنها كانت الزيارة الأولى لرئيس تركي للدولة السودانية منذ استقلالها عام 1956، ونظراً إلى الأهمية التي أكسبتها إياها الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية المبرمة خلال الزيارة التي استمرت يومين. الزيارة في حد ذاتها لم تكن السبب الأساسي في تفجر الغضب المصري، ولكن الإجراءات التي تم الإعلان عنها والاجتماعات التي عُقدت على هامشها، هي التي أثارت حفيظة المسؤولين في مصر، خصوصاً بعد إعلان الرئيس السوداني عمر البشير، منح حق استغلال جزيرة سواكن الاستراتيجية، الواقعة في البحر الأحمر، لتركيا لمدة غير محددة. كما كشف أردوغان أن "هناك جزءاً من مضمون الاتفاقية لن يتم الإعلان عنه في الوقت الراهن"، مضيفاً أن "الأتراك الذين يريدون أداء العمرة في السعودية سيأتون إلى سواكن ومنها يذهبون إلى العمرة في سياحة مبرمجة". ووقّع أردوغان 22 اتفاقية في المجالات الدفاعية والعسكرية، إضافة إلى الاتفاق على إنشاء مطار جديد في الخرطوم وكذلك إنشاء مجلس للتعاون الاستراتيجي. كما عُقد اجتماع ضمّ رؤساء أركان جيوش تركيا والسودان وقطر على هامش الزيارة.

في هذا السياق، بدا كأن الغضب في محور مصر ــ السعودية ــ الإمارات كبير، بما أن هذه الدول مقتنعة بوجود محور ثلاثي تركي ــ إيراني ــ قطري، انضمت إليه السودان أخيراً، رغم أن الدول الأربع لا تكف عن تكذيب وجود مثل هكذا محور أصلاً. وربما يكون إيفاد رئيس الحكومة التركية بن علي يلدريم إلى الرياض، يوم أمس، للقاء الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، بمثابة "رسالة طمأنة" إلى المملكة، فحواها "عدم وجود أي نية لدى تركيا وبقية الدول المذكورة في تشكيل أي محور مقابل للمحور الموجود فعلاً، أي السعودي ــ المصري ــ الإماراتي".

في هذا الصدد، اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، أمس الأربعاء، أن "تركيا لن تقود العالم العربي"، وذلك في أول تعليق من أبوظبي تجاه أنقرة منذ انفجار خلاف في الأسبوع الماضي بشأن تغريدة، أعاد وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، نشرها واعتبرها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إهانة. وأضاف قرقاش، في حسابه على موقع "تويتر"، أن "الدول العربية بحاجة إلى تعزيز المحور العربي وعموديه السعودية ومصر، فالمنظور الطائفي والحزبي ليس بالبديل المقبول والعالم العربي لن تقوده طهران أو أنقرة".

في هذا الصدد، ذكر دبلوماسي سوداني أن "القرارات التي اتُخذت خلال زيارة أردوغان للخرطوم، موجّهة في الأساس إلى مصر ودول الخليج، خصوصاً بعدما أصبحت علاقات السودان بدول الخليج (السعودية والإمارات) مشوبة بالشدّ والجذب أخيراً". وأكد الدبلوماسي في حديث لـ"العربي الجديد"، أن "منْح تركيا حق استغلال سواكن، فرصة مهمة للتواجد بقوة في البحر الأحمر"، موضحاً أن "تلك الخطوة توسّع المسافات بين السودان ومصر في الوقت الحالي، كما أن البشير يسعى أخيراً للدخول في أحلاف جديدة يؤمّن فيها مصالح بلاده بعدما حدث تقارب شديد بين السعودية ومصر، واستغلال ذلك التقارب في الضغط على السودان لدفعه إلى التخلي عن حقوقه".

وتابع الدبلوماسي أن "التعاون مع تركيا سيذهب إلى ما هو أبعد خلال الفترة القادمة"، مرجّحاً "إقامة قاعدة عسكرية تركية في منطقة سواكن". وأكد في الوقت ذاته، أن "الفترة الراهنة تشهد تقارباً كبيراً بين أنقرة والخرطوم على كافة المستويات، كما أن تركيا تُعدّ حليفاً آمناً بالنسبة للسودان، والتعاون معها مثمر، بالإضافة لكون المرحلة المقبلة بالنسبة للخرطوم تكمن في توسيع الاستثمارات الأجنبية لتحقيق معدلات تنمية كبيرة، وهو ما ستساعد فيه أنقرة بشكل قوي".

وميناء سواكن هو الأقدم في السودان، وفي الوقت الحالي هو الميناء الثاني بعد ميناء بور سودان، واستخدمته الدولة العثمانية لقواتها البحرية في البحر الأحمر. وضمّ الميناء مقر الحاكم العثماني لمنطقة جنوب البحر الأحمر بين عامي 1821 و1885، وبات حالياً ميناءً لنقل البضائع والمسافرين إلى ميناء جدة السعودي.

بدورها، أعلنت رئاسة أركان الجيش التركي أن "رئيس الأركان خلوصي أكار، التقى على هامش زيارة أردوغان للسودان كلاً من رئيسي الأركان السوداني عماد الدين مصطفى عدوي، والقطري غانم بن شاهين الغانم". وهو ما زاد من منسوب الغضب في القاهرة وأبوظبي والرياض.



في المقابل، ردّت مصر عبر إصدارها قرارات جديدة مساء الثلاثاء، من شأنها استفزاز السودان، مؤكدة اعتزامها بث برنامج تلفزيوني وإذاعي أسبوعي من منطقة حلايب وشلاتين الحدودية، المتنازع عليها مع السودان، للتأكيد على مصريتها. وذكرت الهيئة الوطنية للإعلام، في بيان لها، أنها "ستقوم بنقل شعائر صلاة الجمعة المقبلة من حلايب وشلاتين في إطار الرسالة التي يقوم بها الإعلام الوطني بالاهتمام للوصول إلى كل ربوع مصر". وأضاف البيان أنه "تقرر بث برنامج تلفزيوني وإذاعي أسبوعياً من حلايب وشلاتين"، من دون الإشارة إلى موعد انطلاقه.

وأكدت الهيئة أن "هذا التوجّه لبث برامج من منطقة حلايب وشلاتين، يأتي في إطار دورها لتعزيز روح الانتماء للوطن، والدعم الإعلامي المتواصل لأهالينا في هذا الجزء العزيز من أرض مصر". وفي السياق ذاته، أعلنت وزارة الأوقاف المصرية عن بناء 100 منزل متكامل لأهالي مدينة حلايب الحدودية في إطار تقديم الدعم للفئات الأكثر احتياجاً، وجاء ذلك عقب اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بوزير الأوقاف مختار جمعة، ورئيس جهاز الاستخبارات العام اللواء خالد فوزي، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية محمد عرفان.

كما شنّ أبرز مقدمي البرامج المصرية هجوماً عنيفاً على السودان بسبب الزيارة وتداعياتها، معتبرين القرارات الموقعة خلالها بمثابة "إعلان حرب" من جانب السودان، وهو ما عبّر عنه الإعلامي أحمد موسى، على فضائية "صدى البلد"، وعمرو أديب على فضائية "أون إي".

بدوره، رأى دبلوماسي مصري سابق أن "الخرطوم لا تكفّ عن استفزاز مصر تارة بالتصريحات، وتارة بالتحركات السياسية، كتلك التي حدثت خلال زيارة أردوغان"، مضيفاً أن "القاهرة ليست لديها رفاهية الدخول في عداء مع جارة مثل السودان، بيننا وبينها علاقات ممتدة، ونحاول امتصاص تلك الاستفزازات مع إجراءات توضح أننا لسنا عاجزين عن الرد بالمثل".

في السياق، أكد خبير سياسي سعودي أن "هناك غضباً لدى السعودية من خطوة منح السودان نفوذاً تركياً كبيراً بجزيرة وميناء سواكن"، مؤكداً لـ"العربي الجديد"، أن "سبب الغضب الرئيسي هو أن الخرطوم لم تستشِر الرياض أو تنسق معها في تلك الخطوة، على الرغم من أن العلاقات بين الجانبين تسمح بذلك". وأضاف أنه "ليس لدى المملكة أي قلق من أنقرة، ولا نعتقد أن لديها توجهاً عدائياً نحونا"، لافتاً إلى أنه "لدينا معلومات واضحة تفيد بأن أنقرة ستقيم قاعدة عسكرية بحرية في منطقة سواكن تمكنها من توسيع نفوذها في البحر الأحمر وأفريقيا، في إطار مساعي النظام الحالي لإعادة أمجاد الدولة العثمانية".



ذات صلة

الصورة
مساعدة فقراء إسطنبول بسواعد شباب عرب وأتراك

مجتمع

في خضم تحديات فيروس كورونا وتدابيره المشددة على الناس والمؤسسات، ثمة مجموعة من الشباب العرب والأتراك في تركيا، وتحديداً في إسطنبول، يكافحون من أجل مساعدة الفقراء، تحت كنف جمعية تطوعيه اسمها "ÇORBADA TOZON  OLSUN".
الصورة
كرة اليد

رياضة

أجمعت جماهير الرياضة المصرية بصفة عامة، وكرة اليد بصفة خاصة، على أن استضافة مصر لبطولة كأس العالم لكرة اليد حتى 31 يناير/ كانون الثاني الجاري، تمثل حدثاً استثنائياً في ظل جائحة كورونا التي تطارد العالم منذ أكثر من عام.

الصورة
Denmark v Norway - IHF Men's World Championships Handball Final

رياضة

شهدت بطولة كأس العالم لكرة اليد على مر التاريخ سيطرة مطلقة للمنتخبات الأوروبية دون سواها، إذ لم يسبق لأي بلد من خارج "القارة العجوز" أن توج باللقب وذلك منذ انطلاق المسابقة عام 1938 في ألمانيا، عندما أقيمت المنافسات بين 4 فرق فقط.

الصورة
بطولة العالم لكرة اليد

رياضة

تشهد بطولة العالم لكرة اليد التي ستقام بمصر حتى 31 كانون الثاني/ يناير الحالي، حضوراً عربياً مميزاً يتمثل في مشاركة 6 منتخبات؛ وهي قطر والبحرين وتونس والجزائر والمغرب، إضافة للبلد المنظم مصر.

المساهمون