الاتحاد الجزائري يكشف حقيقة الصدام مع وزارة الرياضة

الاتحاد الجزائري يكشف حقيقة الصدام مع وزارة الرياضة

12 يونيو 2020
الصورة
الجماهير الجزائرية بعد التأهل لمونديال 2010 (بيرتراند لانغوليس/فرانس برس)
+ الخط -
أثار بيان وزارة الشباب والرياضة الجزائرية، الذي يقتضي منع الاتحادات المنضوية تحت لوائها من التعديلات في القوانين الأساسية للمسابقات والانتخابات، زوبعة في الوسط الكروي، بعد إطلاق شائعات، أصرّ "فاف" على وضع حدّ لها.

وانتشرت أخبار حول وجود صِدام بين الاتحاد الجزائري لكرة القدم، بقيادة رئيسه خير الدين زطشي، والوزارة التي يديرها سيد علي خالدي، وهو ما حرص الناطق الرسمي لـ'فاف"، صالح باي عبود، على نفيها في تصريحات خصّ بها الإذاعة المحلية.

وقال عبود: "سمعنا الكثير من الكلام والأخبار المغلوطة التي تنتشر وسط الإعلام، ومن هذا المنبر، أؤكّد أن مسؤولي الاتحاد الجزائري لكرة القدم ليسوا أغبياء ليدخلوا في تحدٍ مع وزارة الشباب والرياضة".

وأكّد الناطق الرسمي، الذي نقل أفكار مجلس إدارة الاتحاد وأعضاء المكتب التنفيذي، أن الهيئة الأولى لكرة القدم مستغربة من الحملة التي يشنها بعض الأشخاص، من أجل خلق مشاكل بين السلطات الرياضية في البلد، رغم النجاحات التي حققها المنتخب الجزائري في عهدها.

ويعتبر زطشي الرئيس الثاني لـ"فاف"، الذي عايش تتويج الجزائر بكأس أمم أفريقيا، بعد عمر كزال سنة 1990، بينما حقّق الرئيس السابق، محمد روراوة، إنجاز وصول المنتخب إلى الدور الثاني من كأس العالم، وذلك بقيادة المدرب البوسني وحيد حاليلوزيتش، عام 2014 في البرازيل.

المساهمون