الاتحاد التونسي يفاوض بن بلقاسم لفسخ العقد بالتراضي

07 أكتوبر 2019
الصورة
فريد بن بلقاسم سيبدأ رحلة جديدة (تويتر)
+ الخط -
يدرس الاتحاد التونسي لكرة القدم إعفاء مدرب المنتخب الأولمبي فريد بن بلقاسم بالتراضي، بعد عجزه عن الوصول بنسور قرطاج إلى نهائيات بطولة كأس أمم أفريقيا تحت 23 سنة، والتي تحتضنها مصر خلال الفترة من 8 حتى 22 نوفمبر/تشرين الثاني.

ولم يتمكن بن بلقاسم من تحقيق إنجاز غاب عن تونس منذ أتلاتنا 2006، واستغلال وجوده على رأس المنتخب الأولمبي للتأهل للألعاب الأولمبية في طوكيو 2020.

وسعى رئيس الاتحاد التونسي وديع الجريء، للدخول في مفاوضات مع المدرب بن بلقاسم لفض الارتباط وتسوية مستحقاته المالية وديا، من دون اللجوء إلى النزاعات القضائية، والتي تحسم بعضها في أروقة "فيفا".

ويرتبط بن بلقاسم، ومساعده أنيس البوسعيدي مع الاتحاد التونسي، بعقد هدفه الوصول إلى المربع الذهبي لكأس أمم أفريقيا دون 23 سنة، وهو ما لم يحصل بعد مغادرة المنتخب التونسي السباق، منذ الدور التمهيدي الأخير بخسارة أمام الكاميرون.

ولجأ الاتحاد التونسي للتفاوض ودياً مع المدربين بن بالقاسم والبوسعيدي، بعد رفع المدربين السابقين للمنتخب الأول، الفرنسي هنري كاسبرجاك والمدرب المخضرم التونسي فوزي البنزرتي، شكاوى لفض النزاع، إثر إقالتهما من منصبهما وعدم احترام الاتحاد بنود العقود المبرمة.

وكسب المدير الفني السابق فوزي البنزرتي نزاعه مع الاتحاد التونسي لكرة القدم، حيث قضت المحكمة الإبتدائية بتونس لصالحه، بالحصول على تعويض مادي قيمته 130 ألف دينار تونسي، ما يعادل 50 ألف دولار أميركي.


ولم تعمر تجربة البنزرتي على رأس المنتخب التونسي الأول سوى بضعة أشهر، تمكن خلالها من التأهل إلى كأس أمم أفريقيا 2019.

وقرر المدرب الفرنسي البولوني هنري كاسبرجاك قبله ذلك، اللجوء للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، أواخر العام الماضي، للمطالبة بجملة من المستحقات المالية بعد فسخ عقده من جانب الاتحاد، وإقالته من على رأس المنتخب الأول، مطالباً بمبلغ قدر بـ 800 ألف دينار تونسي (ما يعادل 300 ألف دولار).

دلالات

المساهمون