الاتحاد الأوروبي يتقدم بخطة لشبكات "جيل خامس" آمنة... وهواوي ترحب

27 مارس 2019
الصورة
هواوي باتت رائدة عالمياً في تقنية الجيل الخامس(فرانس برس)
+ الخط -
قدمت المفوضية الأوروبية خطتها لضمان إدخال آمن لتقنية الجيل الخامس على شبكات الاتصالات الأوروبية، وسط الشكوك التي تحوم حول شركة هواوي الصينية العملاقة.

والخطة التي تم الكشف عنها في ستراسبورغ أمس الثلاثاء وفقا لوكالة "فرانس برس" تدعو الدول الأعضاء إلى الإبلاغ عن أي تهديدات أمنية على البنية التحتية لشبكاتها الوطنية بحلول 30 حزيران/يونيو.

وستُمنح الوكالة الأوروبية للأمن السيبراني مهلة حتى 1 تشرين الأول/أكتوبر لتقديم تقرير يقيّم المخاطر على المستوى الأوروبي، ثم ستناقش الدول الأعضاء التدابير التي يتوجب اتخاذها، والتوصل الى قرار قبل نهاية العام.

وقال نائب رئيس المفوضية المسؤول عن السوق الرقمي الموحد أندروس آنسيب للصحافيين "لدينا مخاوف معينة مرتبطة ببعض المنتجين".

وأضاف آنسيب أن "الكل يعلم أني أتحدث عن الصين وهواوي"، مشيرا الى تقرير استخباري لعام 2017 يفيد بأن الشركات الصينية تعاملت خفية مع وكالات استخبارات تابعة للدولة، وقال "أعتقد أن علينا أن نقلق حول هذا الأمر". 

ولم تحضّ المفوضية حتى الآن الدول الأوروبية على اتباع خطى الولايات المتحدة وأستراليا واليابان في منع عقد صفقات مع هواوي، لكنها ستتخذ خطوات لتحديد مدى خطورة هذا الأمر وتشجيع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على تشارك المعلومات. 

هواوي ترحب

ورحبت "هواوي" بحذر بالخطوة الأوروبية، وقال بيان للشركة إن "هواوي تتفهم المخاوف المتعلقة بالأمن السيبراني لدى المشرعين الأوروبيين، وبالاستناد إلى التفاهم المشترك تتطلع هواوي الى المشاركة في إطار العمل الأوروبي حول هذا الأمر".

وأضاف البيان "نحن ملتزمون بثبات بالاستمرار بالعمل مع جميع المشرّعين والشركاء لإنجاح نشر تقنية الجيل الخامس في أوروبا".

وباتت هواوي رائدة عالميا في هذا المجال، وقد يتأخر استخدام أوروبا لهذه التقنية في حال تم فرض خظر على المزوّدين الصينيين.

وتقنية الجيل الخامس لنقل البيانات بسرعة فائقة ستصبح الجهاز العصبي للاقتصاد الأوروبي في السنوات المقبلة في قطاعات استراتيجية مثل الطاقة والنقل والمصارف والصحة.

وتجري بعض الدول الأوروبية مفاوضات مع هواوي لاستخدام تقنيتها المتقدمة لتعزيز الشبكات اللاسلكية المستقبلية فائقة السرعة، رغم التخوف من احتمال أن تعطي شبكات هواوي بكين منفذا الى أسرارها التجارية والعسكرية والعلمية والدبلوماسية، وتنفي الصين بغضب هذا الاتهام، لكن الولايات المتحدة منعت تقنية الجيل الخامس الصينية في أراضيها وحضت حلفاءها للسير على خطاها أو مواجهة خسارة بعض الصلات مع المخابرات الأميركية.

وأكدت شركة "هواوي" في بيانات سابقة أن الولايات المتحدة لا تملك "أي إثبات" على أن أجهزة المجموعة الصينية العملاقة قد تشكل وسيلة تسمح للصين بالتجسس.


(فرانس برس، العربي الجديد)