الائتلاف يحذّر من مخاطر وقف المساعدات الإنسانية للشعب السوري

الائتلاف يحذّر من مخاطر وقف المساعدات الإنسانية للشعب السوري

10 يناير 2020
+ الخط -
حذّر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من مخاطر وقف المساعدات الإنسانية للشعب السوري، ومن مخاطر تقديمها حصراً عبر النظام، منبّهاً من أنّ ذلك قد يعرّض حياة الملايين من السوريين للخطر.

وأوضح الائتلاف، في بيان، اليوم الجمعة، أنّ "الفيتو الروسي الصيني لا ينهي مسؤولية المجتمع الدولي، بل يضاعفها"، مضيفاً أنّ "المجتمع الدولي مطالب بتجاوز عطالة مجلس الأمن، وإيجاد الآلية اللازمة لإيصال المساعدات للسوريين بأي وسيلة ممكنة".

وشدّد البيان على أنه "لا يمكن للمجتمع الدولي أن يكون شريكاً في الحصار على الشعب السوري"، محذراً من أن "اقتصار دخول المساعدات من خلال النظام يفتح أبواب السرقة والنهب، فضلاً عن استخدام المساعدات في دعم قواته ومليشياته".


وأشار إلى أن "تفاقم الظروف المعيشية السيئة سيدفع الكثير من السوريين إلى موجات جديدة من اللجوء بحثاً عن أسباب الحياة لأسرهم وأطفالهم"، وطالَب القوى الدولية الفاعلة بـ"تحرك إيجابي يمكّن السوريين من العيش الكريم في أرضهم وبلدهم".

وكان من المقرر أن ينتهي، أمس الخميس، العمل بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2165 الذي سمح بإدخال المساعدات الإنسانية للشعب السوري، وقد استخدمت روسيا والصين أخيراً حق النقض ضد مشروع تمديد القرار.

ويقطن في محافظة إدلب شمال غربي سورية وحدها نحو أربعة ملايين إنسان، نحو مليون منهم في مخيمات تعتمد على المساعدات التي تقدّمها المنظمات العاملة في المنطقة.