الائتلاف الوطني لقوى الثورة السورية يدين جرائم "الاتحاد الديمقراطي"

21 ديسمبر 2016
أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "جرائم حزب الاتحاد الديمقراطي" بحق السوريين، معتبراً أنها "تستنسخ جرائم سلطة بشار".

وأضاف الائتلاف، في تصريح صحافي صدر عن مكتبه الإعلامي، اليوم الأربعاء، أن "مليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي تقوم بتطبيق سياسات تهدف إلى كتم وتحييد الأصوات الحرة التي اختارت الوقوف إلى جانب سورية وشعبها بكافة مكوناته. وقد عمدت ميليشا الحزب، الإثنين الماضي (19 كانون الأول)، إلى اختطاف مجموعة من النشطاء وأعضاء "الحزب الديمقراطي الكردستاني- سورية"، في محاولة لكسر إرادتهم وإجبارهم على تغيير مواقفهم، وسوقهم بالقوة للانضمام إلى صفوفها، وعمدوا بعد فشلهم في ذلك إلى إضرام النار بخيمة كانوا فيها مما أسفر عن استشهاد عزت خليل محمد، وعبدو محمد حبش، ومحسن خليل، فيما يعاني آخرون من إصابات خطرة".


وأضاف أن "الائتلاف الوطني يدين هذه الجريمة، وسائر الجرائم المرتكبة بحق المدنيين وأعضاء "الحزب الديمقراطي الكردستاني- سورية"، والائتلاف حذر من استمرار هذه السياسات القمعية التي تهدف لقهر السوريين وصولاً إلى تهجيرهم وقتل إرادة الحرية لديهم.

وختم الائتلاف بيانه، "نعزي أهالي الشهداء، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، ونؤكد أن هذه الجريمة وكل جريمة أخرى ارتكبت بحق الشعب السوري، ستكون محل محاسبة ومعاقبة، وندعو الدول ذات النفوذ لرفع الغطاء عن هذا الحزب ومليشياته، وعدم السماح لهم بارتكاب مزيد من الانتهاكات والجرائم بحق الناشطين والمدنيين على حد سواء".

 

 (العربي الجديد)