الائتلاف السوري يناشد لإجبار النظام على إطلاق سراح المعتقلين

الائتلاف السوري يناشد لإجبار النظام على إطلاق سراح المعتقلين

27 يونيو 2020
+ الخط -

ناشد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "العالم الحر" بأن يتحمّل مسؤوليته في محاسبة المجرمين، وأن يجبر النظام ورعاته على إطلاق سراح المعتقلين من زنازين الموت.

وشدّد في بيان اليوم الخميس على ضرورة قيام مجلس الأمن الدولي بمتابعة قراراته ذات الصلة، وخاصة البنود المتعلقة بالاحتجاز التعسفي للمدنيين وتعذيبهم في المعتقلات، وأشار إلى "الأوضاع والظروف الرهيبة" التي يعيشها عشرات الآلاف من المعتقلين وما يتعرضون له من صنوف التعذيب والتجويع والانتهاكات.

وأكّد أن الاعتقال والتعذيب والقتل سلوك انتهجه "نظام الأسد" منذ استيلائه على السلطة في سورية، متعمّداً بثّ الرعب وزرع الخوف في قلوب السوريين، لكنّه مع بداية الثورة السورية وصل النظام بهذا السلوك إلى مستويات وحشية وغير مسبوقة من التعذيب والقتل، سعياً لكسر إرادة الشعب ومطالبه بالحرية والكرامة.

وأضاف أن السوريين استمروا في كفاحهم، رغم تواطؤ دول عدة على دعم النظام، ورغم التراخي الشديد والانعدام غير المتوقع وغير المفهوم لتحمل المسؤولية من قبل المجتمع الدولي.

وأشار إلى أن حقوق الشعوب لا تسقط بالتقادم، والقصاص العادل آتٍ لا محالة، ولا بديل عن إحالة ملف الانتهاكات في سورية – بما فيه ملف التعذيب – إلى المحكمة الجنائية الدولية، وملاحقة ومعاقبة المسؤولين عن تلك الانتهاكات، وعن كافة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، التي ارتكبت في سورية منذ عام 2011.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير اليوم إن ما لا يقل عن 14388 قتلوا بسبب التعذيب على يد جميع الأطراف الرئيسة الفاعلة في سورية منذ مارس/ آذار 2011 حتى يونيو/ حزيران الجاري.

وأوضح التقرير أن النظام السوري مسؤول عن مقتل 14235 بينهم 173 طفلاً و46 سيدة، وتنظيم "داعش" مسؤول عن مقتل 32، بينهم طفل و14 سيدة، أما هيئة تحرير الشام فمسؤولة عن مقتل 26، بينهم طفل.

وأضاف أن "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) قتلت 52 شخصاً، بينهم طفل وسيدتان، فيما قتل 43، بينهم طفل وسيدة، على يد فصائل في المعارضة المسلحة.