الإنسان أخطر من الحيوان في نقل عدوى كورونا

05 اغسطس 2020
الصورة
إيطالي وكلبه (فابريزيو فيلا/ Getty)
+ الخط -

في الأيام الأولى لانتشار فيروس كورونا الجديد وتحوله إلى وباء عالمي، حكي الكثير عن انتقاله من الحيوانات إلى الإنسان، ما تسبب بتخلي البعض عن حيواناتهم الأليفة حتى، خوفاً منها. لكنّ الاتهام الذي يستند في الأساس إلى منشأ الفيروس أكان من الخفاش أو آكل النمل الحرشفي، وكذلك الدور الذي يلعبه حيوان المنك، لم يثبت بعد في كثير من الحالات لا سيما ما يتعلق بالحيوانات المنزلية. في المقابل، أظهرت دراسة علمية أخيرة إمكانية انتقال كورونا من الإنسان إلى الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب.

وأجرى باحثون مشرفون على دراسة أوروبية فحوصاً واختبارات على 540 كلباً و227 قطة تعيش في منازل في شمال إيطاليا، بصرف النظر عما إذا كان سكانها قد أصيبوا بالفيروس أم لا، مع التركيز على المناطق التي سجلت فيها إصابات عالية، بحسب وكالة "آكي". ووجد الباحثون أنّ 3.4 في المائة من الكلاب و3.9 في المائة من القطط المشمولة بالدراسة طورت أجساماً مضادة ضد فيروس كورونا "ما يعني أنّها أصيبت بالمرض". وأكد مدير المعهد الألماني للصحة الحيوانية توماس ميتينليتر، المسؤول عن الدراسة، أنّ النتائج عززت القناعات الموجودة أصلاً لدى العلماء حول إمكانية انتقال الفيروس من الإنسان إلى الحيوان وليس بالاتجاه المعاكس فقط. وخلصت الدراسة إلى نتيجة مفادها أن الحيوانات الأليفة لا تلعب دوراً أساسياً في انتشار الفيروس، وبالتالي لا داعي لأن يقلص الأشخاص تواصلهم مع حيواناتهم الأليفة.

المساهمون