الإكوادور لم تتخذ قراراً بشأن طرد أسانج من سفارتها

05 ابريل 2019
الصورة
يخشى أسانج تسليمه إلى الولايات المتحدة (فرانس برس)
+ الخط -
قال مسؤول إكوادوري بارز إنه لم يُتخذ قرار بشأن طرد جوليان أسانج من سفارة بلاده في لندن، رغم تغريدات من موقع "ويكيليكس" ينقل فيها عن مصادر أن أسانج قد يتم طرده في غضون "ساعات إلى أيام".

وتجمّعت مجموعة صغيرة من المحتجين وأنصار مؤسّس "ويكيليكس"، يوم الخميس، خارج السفارة حيث يتحصن أسانج منذ أغسطس/ آب عام 2012.

ويخشى أسانج تسليمه إلى الولايات المتحدة منذ نشر "ويكيليكس" الآلاف من البرقيات العسكرية والدبلوماسية السرية.

وفي وقت سابق يوم الخميس، غرّد "ويكيليكس": "عاجل: قال مصدر رفيع المستوى داخل الدولة الإكوادورية لـ (ويكيليكس) إن جوليان أسانج سيطرد خلال ساعات إلى أيام باستخدام فضيحة مستندات بنما ذريعة، وإن هناك بالفعل اتفاقاً مع المملكة المتحدة لاعتقاله".



وأكد في تغريدة أخرى تلقيه تأكيداً من مصدر آخر رفيع المستوى.

في المقابل، أصدرت وزارة خارجية الإكوادور بيانًا قالت فيه إنها "لا تعلق على الشائعات أو النظريات أو التخمينات التي ليس لها أي دعم موثق".

وقال مسؤول إنه في الوقت الذي يشعر فيه الرئيس الإكوادوري، لينين مورينو، بالغضب من القرصنة المحتملة لاتصالاته الشخصية، إلا أنه نفى مزاعم "ويكيليكس". وقال إنه لم يُتخذ قرار بطرد أسانج من السفارة.

(أسوشيتد برس)

المساهمون