الإعلام الروسي يرحّب بفوز نتنياهو

الإعلام الروسي يرحّب بفوز نتنياهو

21 مارس 2015
+ الخط -
انتهت الحملة الانتخابية الإسرائيلية بفوز حزب بنيامين نتنياهو بأغلبية برلمانية في الكنيست، ومن المحتمل أن يشكل الحزب الحكومة الجديدة برئاسة نتنياهو لحكومة رابعة. بعد هذا الفوز، وأمام هذا الموضوع، توقف الإعلام الروسي، مثل باقي الإعلام العالمي، مهتماً بالانتخابات الإسرائيلية، وأعطى للحدث مساحات واسعة في وسائله الإعلامية المختلفة، وخصوصاً أن الروس يرون أن فوز الليكود ستكون له تأثيراته الإيجابية على تحسين العلاقات التجارية والسياسية مع إسرائيل، في ظل الخلاف المتصاعد بين نتنياهو والرئيس باراك أوباما، فالوسائل الإعلامية الروسية أجمعت كلها، من خلال استعراضها لموضوع الانتخابات والفوز، على تحسين قادم للعلاقات التجارية مع تل أبيب، وخصوصاً مع وجود كتلة روسية كبيرة تعيش في إسرائيل، وتعتمد عليها موسكو في تطوير علاقتها مع إسرائيل، وتمارس حقوقها السياسية والانتخابية، ولها دورها المميّز في الحياة السياسة الإسرائيلية، ويعتمد حزب الليكود على أصواتهم، فإن عودة الليكود للحكم ستعطي نتنياهو فرصة جديدة لقيادة الحكومة، وسينعكس هذا الوجود تطوراً إيجابياً على العلاقات الروسية ـ الإسرائيلية.

لكن نتنياهو في عمله القادم سوف يذهب بالتشدد بالملف الفلسطيني، وخصوصاً بشأن التفاوض حول الحل النهائي للدولة المستقلة، وكذلك الأمر بالنسبة لموضوع الاتفاق النووي الإيراني ـ الأميركي، والذي سيلعب فيها دوراً معطلاً لأي اتفاق، وخصوصاً في ظل التوتر الذي يسيطر على علاقته مع الإدارة الأميركية، من خلال أخذ أي اتفاق على الكونغرس للتصويت عليه.

ويرى الإعلام الروسي أن فرصة موسكو بتطوير العلاقات الجيدة مع الحكومة المقبلة في إسرائيل قائمة اليوم. وهذا يبقى في إطار الترحيب الإعلامي الناتج عن تدهور العلاقات بين موسكو وواشنطن، ولكن، تبقى الكلمة النهائية بالنسبة لهذا الفوز لسيد الكرملين وصقوره أو من خلال الخارجية التي تعبّر عن الموقف الرسمي الروسي، وعلى الرغم من أن الكرملين لا يختلف كثيراً عن الإعلام الروسي.
avata
خالد ممدوح العزي (لبنان)