الإعصار "دوريان" يبلغ مستوى خطراً قبل اجتياح البهاما.. وأميركا تتأهب

01 سبتمبر 2019
الصورة
حالة الطوارئ استعداداً للإعصار (جو ريدلي/Getty)
تحول "دوريان" إلى إعصار من الفئة الخامسة الخطيرة مع اقترابه من جزر البهاما اليوم الأحد، ومن المتوقع أن يجتاح الجزر لمدة يومين، تصاحبه أمطار غزيرة وأمواج عالية ورياح مدمرة قبل أن يتوجه إلى الولايات المتحدة.

في غضون ذلك، طلب رئيس وزراء جزر البهاما هوبرت مينيس، من سكان أباكو وبهاما الكبرى التوجه إلى الجزيرة الرئيسية لتجنب عاصفة "مدمرة وخطيرة".

وقال مينيس، في مؤتمر صحافي اليوم: "أريدكم أن تتذكروا أنه يمكنكم تعويض منازلكم وبيوتكم والمباني، بينما لا يمكن تعويض أرواحكم". وأضاف أن 73 ألف شخص و21 ألف منزل معرضون لخطر الإعصار.

وقال المركز الوطني للأعاصير، الذي يتخذ من ميامي مقراً له، إن "دوريان" الذي تحول إلى الفئة الخامسة محمّل حالياً برياح تصل سرعتها إلى 260 كيلومتراً في الساعة في وقت مبكر اليوم الأحد، ويقع على مسافة نحو 55 كيلومتراً شرقي أباكو في جزر البهاما.


وأضاف أن "جدار عين هذا الإعصار الكارثي يقترب من ضرب جزر أباكو مع رياح مدمرة". والجدار المحيط بعين الإعصار يحتوي على الرياح السطحية الأكثر قوةً.

وأكد مدير مركز الأعاصير الوطني الأميركي كين غراهام، على "فيسبوك"، أن "الوضع شديد الخطورة بالنسبة للبهاما".

وأوضح أن الإعصار "دوريان قوي جداً وخطير جداً وسنتحدّث عنه طوال الأسبوع"، داعياً السكان في جزر البهاما إلى الالتزام بتوجيهات السلامة الخاصة بالسلطات المحلية. ويمكن أن يهدد الإعصار كذلك لاحقاً شاطئ ولاية فلوريدا.

وبعد اجتياحه جزر البهاما من المتوقع أن يغير الإعصار اتجاهه إلى الشمال الغربي صوب فلوريدا، ورفع المركز الوطني للأعاصير تحذيره اليوم الأحد من عاصفة مدارية في أنحاء من الساحل الشرقي للولاية.

وطلبت سلطات المدن في فلوريدا من السكان البقاء في حالة تأهب على الرغم من التوقعات بأن دوريان قد لا يجتاح الولاية، إذ تم إصدار تحذير من العاصفة المدارية لساحلها الجنوبي المطل على المحيط الأطلسي.

ورُفعت درجة التأهب في شمالي فلوريدا وجورجيا وساوث كارولاينا، إذ ملأ السكان أكياس الرمال بينما اختبرت السلطات البنية التحتية وقامت بتدريبات على مكافحة الإعصار.


(رويترز، فرانس برس)