الإذاعة الفنلندية: هذا هو القرآن الحقيقي

الإذاعة الفنلندية: هذا هو القرآن الحقيقي

18 مارس 2015
الصورة
ستون حلقة إذاعية عن القرآن (العربي الجيدد)
+ الخط -

اختارت الإذاعة الفنلندية أن تذهب "مباشرة إلى النبع" بعد تصاعد الحديث عن القرآن والمسلمين. الاختيار الفنلندي لا يرتبط بتعرض هلسنكي لأي مشاكل مع مسلميها كما حدث لدول قريبة منها وبعيدة عنها. فمنذ الثامن من الشهر الحالي مارس/آذار بدأت الإذاعة حلقات بث ونقاش، كل سبت وأحد، عن القرآن بمشاركة مسؤول الجالية المسلمة ومدير المركز الإسلامي فيها، أنس حجار والبروفسور ياكوب هامي انتيلا.

ستون حلقة إذاعية سيكون للمستمعين الفنلنديين فيها فرصة الاستماع لمئة وأربع عشرة سورة ونقاش، اعتبره مدير تحرير الإذاعة، كاي فارم، "مهماً للمعرفة أكثر وفهم هذا الدين، فالجميع يقول مكتوب كذا وكذا في القرآن، ونحن نريد للمواطن العادي في بلدنا أن يستمع لما هو موجود في الحقيقة في القرآن".

مدير التحرير في الإذاعة قال للصحافة قبل بدء الحلقة الأولى: "نحن بلد منفتح ومتسامح وما نقوم به هو تثبيت قضية التسامح. ولم يكن بين مكونات مجتمعنا المتعددة أي مشاكل وعلاقتنا فيها الكثير من الاسترخاء والتسامح، ولكننا لسنا جزيرة منعزلة عما يدور حولنا".

قرار الإذاعة، بث حلقات عن القرآن، أثار جدالاً حولها في مجتمع فنلندا الذي تربطه علاقات بالإسلام والمسلمين منذ بدايات القرن العشرين عبر مراكز تعد هي الأولى بين دول الشمال.

 

على الصفحة الرسمية للإذاعة الفنلندية نجد تخصيص شرح مستفيض لمفردات عن الجهاد والإمامة والقرآن وتصحيح تسميات ومنها "المُحمّديون: خطأ... الصحيح مسلمون". وكذلك قدمت تعريفاً تاريخيّاً موجزاً ودقيقاً لتاريخ الإسلام والقرآن والسنة وغيرها من التعريفات التي تساهم في تعريف متابع الإذاعة على الدين الإسلامي.

المساهمون