الأنواع الغازية ظاهرة تهدد التنوع الحيوي في العالم

الأنواع الغازية ظاهرة تهدد التنوع الحيوي في العالم

فرانس برس
12 نوفمبر 2014
+ الخط -

لم تكن حيوانات القندس منتشرة في منطقة باتاغونيا التشيلية، إلى أن استقدم حوالى 20 حيواناً منها قبل عدة عقود لصناعة الفرو، فباتت اليوم تهدد التنوع الحيوي في المنطقة.
والحيوانات في تنقل دائم، والرياح تنقل الحبوب، والحيوانات تطير وتسبح، لكنها لا تستطيع جميعها اجتياز المحيط الأطلسي أو جبال الأنديس. وقد نقل البشر، عن قصد أو من دونه، عبر وسائل النقل والتجارة والسياحة، الحيوانات إلى مواطن لم تألفها، لتتحول بالتالي إلى حيوانات غازية تهدد الثروات النباتية والحيوانية الأصلية.

يقول القيّم على المنتزه الوطني، فيكتور كاريون: "إن "التغير المناخي يزيد من خطر تعرض بعض الأصناف لتأثير الأنواع الغازية"

وتعيش حيوانات القندس بنمط متوازن في مواطنها الطبيعية في أوروبا وأميركا الشمالية، لكنها في باتاغونيا تأكل الخشب بوتيرة جد سريعة تحول دون تجدده، ولا تخشى أي حيوان مفترس. ويشكل هذا الخشب المقطوع سدوداً قد يصل علوها إلى 3 أمتار تؤدي إلى فيضان مجاري المياه أو انحرافها أو جفافها. وفي غضون سنوات قليلة، استوطنت هذه الحيوانات الجزر ووصلت أيضاً إلى البر الرئيسي.
وهي تنتشر بسرعة كبيرة جداً، بحيث باتت تشكل ظاهرة يصعب احتواؤها. وقد سمحت السلطات في تشيلي والأرجنتين بصيدها، لكن هذه التدابير لم تكن كافية.

دلالات

ذات صلة

الصورة

مجتمع

بموازاة تواصل البحث عن ناجين محتملين، بدأت المساعدة تنتظم في محيط مصنع للشموع في وسط الولايات المتحدة، بات يجسّد الدمار الهائل الذي نجم عن أعاصير أدّت إلى مقتل 94 شخصاً في عدّة ولايات أميركية.
الصورة
مشروع النفايات الصلبة

مجتمع

تدير جمعية رواد الأغوار الشمالية التعاونية مشروعاً تعمل فيه 46 امرأة، وتقوم فكرته على جمع وفرز النفايات الصلبة بأنواعها، البلاستيك والمعادن والكرتون والورق، وتجهيزها وبيعها للمصانع لإعادة تدويرها.
الصورة

منوعات

ما إن تشرق الشمس حتى تكون "كاديفيه" (مخمل) و"غاداش" (قاسٍ) و"مافيس" (زهرة الذرة) و"جيفو" (متساهل) و"بوزو" (بيضاء)، وهي حمير تستعين بها بلدية ماردين جنوب شرقيّ تركيا، قد بدأت جولتها لجمع القمامة في أزقة المدينة القديمة.
الصورة

مجتمع

اقترب الإعصار المداري "شاهين"، المصحوب برياح عاتية وأمطار، من سواحل سلطنة عمان، الأحد، وأعلنت السلطات العمانية أن طفلاً لقي حتفه بسبب مياه الفيضانات، وفُقد شخص آخر، كما أكد التلفزيون العماني الرسمي تسجيل وفاة شخصين من جراء انهيار جبل على سكن للعمال.

المساهمون