الأمين الأسبق لحزب الله:نصرالله يمرعلى أطفال المسلمين ليصل القدس

18 سبتمبر 2015
الصورة
الطفيلي: حزب الله يمزق سورية
+ الخط -
قال الأمين العام الأسبق لـ"حزب الله اللبناني"، صبحي الطفيلي، في مقابلة لـ"شبكة التلفزيون العربي"، يوم الخميس، إن الطريق الذي تحدث عنه حسن نصرالله، للوصول إلى القدس يمر على أطفال وبيوت المسلمين.

وفي معرض إشارته إلى حديث زعيم "حزب الله اللبناني"، حسن نصرالله، بأن "طريق القدس يمر من الزبداني وحلب". وقال: "هذا الطريق يمر من كل الدول الإسلامية ولا يمر بفلسطين".
 
ووصف كلام نصرالله، بالجهنمي، واتهم "حزب الله" بالمساهمة في "تمزيق سورية عبر الدمار الهائل الذي يحل بالبلد". ورأى صبحي الطفيلي، أن نظام الأسد و"حزب الله"، يعملان لتقسيم البلد و"تحويله إلى دويلة طائفية، لتخرج سورية من التاريخ والجغرافيا". وتطرق إلى تفاقم الأزمة وضراوة القتال في سورية، قائلاً إن "الوضع الراهن، جعل سورية بعيدة عن الأمة، حيث أصبحت أمور مثل القضية الفلسطينية بعيدة من اهتمامات النظام السوري".
وأردف: إن كلمة الممانعة كاذبة جداً، وإن دخول حزب الله في سورية ليس للممانعة كما يروّجون له".





وتطرق صبحي الطفيلي، إلى تفشي الطائفية في سورية، معتبراً أن المنطقة تتجه نحو إقامة تحالفات طائفية، لذلك يكثر الحديث عن تصنيف المجتمع بالعلوي والشيعي. وقال أمين حزب الله الأسبق: "نحن ذاهبون إلى تفكك المنطقة، وجعلها في فلك يخدم المشروع الإسرائيلي".

واتهم الطفيلي، إيران بالعمل لإقامة دولة علوية في الساحل، وتابع "قاموا بإخراج المسلمين من مناطقهم، وهذا يرمي إلى تفكيك البلد". واعتبر أمين عام "حزب الله" الأسبق، أن المتورطين في القتال من أعضاء "حزب الله"، يخوضون القتال لإغراءات شخصية وسياسية واجتماعية آنية قذرة. وأن ما يجري في سورية هو مشروع فتنة يخدم مصالح إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية.





وندد بمشاركة "حزب الله" في الأزمة السورية: "كان الحزب عند تأسيسه مشروعاً للوحدة والوقوف بوجه إسرائيل، لكن إيران استثمرت حزب الله وشهداءه في مشروع فتنة يخدم إسرائيل والولايات المتحدة في بلادنا". 

وأضاف: "الحزب أصبح يستنزف مجهود الأمة وسورية في طريقها إلى السقوط، وهذا يمثل سقوطاً للأمة ولحزب الله نفسه". معتبراً أن ما يجري في العراق يشبه ما يجري في سورية، حيث إن الهدف هو تدمير الأمة بمخطط إسرائيلي. وقال: "ما تروج له إيران بشأن الوحدة يخدم مصالح الولايات المتحدة ونتنياهو فقط". 

وفي ما يتعلق بمصر، قال: "الجيش المصري أخرج مصر من مكانتها العريقة ووضعها في خدمة المشروع الإسرائيلي لحسابات شخصية". وفي ما يتعلق بالعراق، اعتبر نمو نشاط البشمركة والحشد الشعبي ومسلحي عشائر أهل السنة، أنه يرمي إلى تأسيس ثلاثة جيوش هدفها تقسيم العراق في نهاية المطاف.

اقرأ أيضاً: أكثر من 100 قتيل لحزب الله في الزبداني خلال شهرين

واعتبر الطفيلي، تخويف منتسبي الطائفة الشيعية من السنة أنها "فكرة جاهلية وحمقاء"، حيث إن اسرائيل وأميركا، هما من يريد القضاء على الشيعة وليس أهل السنة". واعتبر الطفيلي، أن ما تروج له إيران و"حزب الله"، "ليس له أي علاقة بأهل البيت لا من قريب ولا من جديد، وهو ناتج عن صراعات عبر القرون الماضية". وقال، إن إيران تريد أن تكون دولة ذات نفوذ في المنطقة، من خلال تمزيق وإضعاف الأمة، مضيفاً، أن إيران نفسها مهددة بالتمزيق ويسهل تمزيقها أكثر بكثير من سورية والعراق.

المساهمون