الأمير المفرج عنه تركي بن ناصر يجدد "مبايعة" الملك

الأمير السعودي المفرج عنه تركي بن ناصر يجدد "مبايعة" الملك

28 يناير 2018
الصورة
تركي بن ناصر (تويتر)
+ الخط -
قدّم الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، أحد أشهر معتقلي فندق "ريتز كارلتون" المفرج عنهم أخيراً، رسالة إلى العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أكد فيها "تقديم فروض الطاعة والولاء له"، وغلب على لغتها التذلل والإذعان.

وقال الأمير تركي، في الرسالة التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، وأكدت مصادر متطابقة لـ"العربي الجديد" أنها منسوبة إليه: "سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أدام الله عزكم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أتقدم إلى مقامكم الكريم بالشكر الجزيل على ما لقيناه من عدل وإنصاف، وأؤكد لكم ولائي المطلق وبيعتي لكم ولولي العهد أعانه الله، وسيبقى وطننا الغالي بإذن الله حصناً منيعاً أمام كل محاولات الحاقدين والحاسدين والعملاء كفانا الله شرهم".

رسالة تركي بن ناصر (تويتر)

وذيّل الأمير الرسالة بقوله "ولدكم الخادم، تركي بن ناصر بن عبد العزيز"، فيما لم يصرح بعد عن مقدار الصفقة التي استطاع من خلالها الخروج من المعتقل والعودة إلى قصره في الرياض، رفقة المستشار خالد التويجري ومالك مجموعة "mbc" وليد الإبراهيم، ورجل الأعمال فواز الحكير، ومن بعدهم الأمير الوليد بن طلال.

ويعد الأمير تركي أحد أبرز الأمراء ورجال الأعمال الذين احتجزتهم السلطات السعودية في فندق/ معتقل "ريتز كارلتون" في الرياض، وأجبرتهم على توقيع تسويات تتضمن تنازلهم عن جزء كبير من ثرواتهم لمصلحة السلطات.

واشتهر الأمير تركي بتورطه بصفقة اليمامة للأسلحة منتصف ثمانينيات القرن الماضي، إذ حصل على مبالغ كبيرة من خلال عمله وسيطاً وسمساراً فيها.