الأمن الأردني يعتقل منظر التيار الجهادي

الأمن الأردني يعتقل منظر التيار الجهادي

28 أكتوبر 2014
ينشط المقدسي في الكتابة وإصدار الفتاوى (Getty)
+ الخط -


اعتقلت أجهزة الأمن الأردنية، أمس الاثنين، منظر التيار السلفي الجهادي الأردني، عاصم البرقاوي الملقب بـ "أبو محمد المقدسي"، حسب ما أكدت مصادر أمنية، وقيادات في التيار السلفي الجهادي.

وحسب المصادر فإن "الاعتقال جاء بتهمة استخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لأفكار جماعات إرهابية، وهي التهمة التي تندرج ضمن قانون منع الإرهاب، وتقع ضمن اختصاصات محكمة أمن الدولة". لكن القيادي في التيار السلفي الجهادي، محمد الشلبي الملقب بـ "أبو سياف"، وصف اعتقال المقدسي بـ "التعسفي".

يشار إلى أن المقدسي (55 عاماً) ينشط في الكتابة وإصدار الفتاوى على موقع منبر الجهاد والتوحيد التابع للتيار السلفي الجهادي.

يذكر أن السلطات الأردنية أفرجت عن المقدسي في 16 يونيو/حزيران الماضي، بعد أن أمضى حكماً بالسجن ثلاث سنوات، على خلفية اتهامه "بأعمال لم تجزها الحكومة، من شأنها تعريض المملكة لخطر أعمال عدائية، وتعكير صفو علاقاتها مع دولة أجنبية"، فضلاً عن تهمة "تجنيد أشخاص داخل المملكة بقصد الالتحاق بتنظيمات مسلحة وجماعات إرهابية (طالبان – أفغانستان).

وبحسب مصارد سلفية، فقد سبق لدائرة الاستخبارات الأردنية أن استدعت المقدسي نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي، لمدة ساعتين، بعد أيام من تصريحات صحفية وصف فيها الغارات التي يشنها التحالف الدولي على تنظيم الدولة ( داعش) في سورية والعراق، بـ "الحرب الصليبية" والجيوش العربية المشاركة في التحالف بـ "الجيوش المرتدة".

وسعى المقدسي، الذي قضى نحو 14 عاماً في السجون الأردنية، إلى مبادرة تهدف إلى توحيد صفوف الجماعات الإسلامية المقاتلة في سورية والعراق، لكن المبادرة منيت بالفشل.

دلالات

المساهمون