الأمم المتحدة: 2000 مهاجر غرقوا في المتوسط خلال عام

الأمم المتحدة: 2000 مهاجر غرقوا في المتوسط خلال عام

26 اغسطس 2014
الصورة
انتشال جثث غرقى قبالة سواحل ليبيا وإيطاليا اليوم (الأناضول)
+ الخط -

أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الثلاثاء، أن نحو 2000 شخص فروا من أفريقيا والشرق الأوسط ليلقوا حتفهم غرقاً في مياه البحر المتوسط هذا العام، وقد قضى معظمهم في الشهور الثلاثة الأخيرة لدى محاولتهم الوصول إلى أوروبا انطلاقاً من الأراضي الليبية.

وقالت المتحدثة باسم المفوضيّة ميليسا فليمينغ في تصريح صحافي نقلته وكالة رويترز: "في المجمل، نعتقد أن 1889 شخصاً هلكوا هذا العام، لدى خوضهم مثل هذه الرحلات، 1600 منهم منذ بداية يونيو/حزيران
".

وتشير المفوضية إلى أن ما مجمله 124 ألفاً و380 شخصاً وصلوا إلى أوروبا على متن قوارب منذ يناير/كانون الثاني الماضي، وقد فرّ عدد كبير منهم من الحروب والعنف والاضطهاد. وجاء وصول الكثير منهم بعدما أنقذتهم البحريّة وحرس السواحل الإيطاليين.

وتستضيف إيطاليا حالياً أكثر من 108 آلاف شخص وصلوا على قوارب، أي بما يزيد كثيراً عن أي بلد آخر في المنطقة. من جهتها، تستقبل اليونان نحو 15 ألفاً إما جرى إنقاذهم أو انتشالهم من مياهها الإقليميّة. ويوجد نحو 1800 في أسبانيا وأكثر من 300 في مالطا.

وأوضحت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أن نحو 14 ألفاً وصلوا إلى إيطاليا في الشهور السبعة الأولى من العام الجاري، تقلّ أعمارهم عن 18 عاماً ومنهم 8600 وصلوا بمفردهم أو انفصلوا عن أسرهم وهم في الطريق.

أضافت أن البيانات تظهر ارتفاعاً كبيراً في حركة المهاجرين والوفيات خلال السنوات الثلاث الأخيرة.

وتابعت أن عدد المهاجرين الذين وصلوا بحراً إلى أوروبا بلغ نحو 69 ألفاً في العام 2011 و22 ألفاً وخمسمائة في العام 2012 و60 ألفاً في العام الماضي.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، قالت البحرية الإيطالية إنها أنقذت 364 مهاجرا على مدى يومين بعد أن غرق مركب الصيد الذي كان يقلهم قبالة ليبيا. وجرى انتشال جثث 24 غرقوا خلال الحادث.

ويتضمن عدد القتلى الذي ذكرته المفوضية أكثر من 300 شخص توفوا في ثلاثة حوادث منفصلة منذ 22 أغسطس آب حينما انقلبت قوارب قبالة الساحل الليبي.


وكان مسؤول في خفر السواحل الليبية، أفاد اليوم الثلاثاء أن نحو مائة مهاجر إفريقي على الأقل،

غرقوا قبالة السواحل الليبية بالقرب من العاصمة طرابلس، بينما كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وقال عبد اللطيف إبراهيم: تم العثور على الغرقى قبالة شواطئ مدينة القرة بوللي، الواقعة على مسافة خمسين كيلومتراً شرق طرابلس.

وانقلب القارب الذي كان يقل 250 مهاجراً في وقت متأخر الجمعة، وتبحث قوات خفر السواحل الليبية عن ناجين.

وفي وقت سابق، قال إبراهيم: تم إنقاذ ستة عشر شخصاً. مشيراً إلى أن خمسة أطفال من بين الضحايا.

وعلى الجهة المقابلة من المتوسط، ارتفع عدد الأشخاص الذين فقدوا حياتهم في حادثة غرق قارب، كان ينقل مهاجرين غير شرعيين، قبالة سواحل جزيرة "لامبيدوزا" الإيطالية، إلى (30) شخصاً.

ونقلت وكالة الأناضول عن بيان للبحرية الإيطالية، أنها أرسلت قارب بحثٍ وإنقاذ إلى المكان الذي غرق فيه مركب اللاجئين يوم الأحد الماضي، وأن فرق البحث، والإنقاذ تمكنت من انتشال (24) جثّة.

وأفاد مسؤولون أن ستة لاجئين فقدوا حياتهم في وقت سابق، وأن السلطات الإيطالية نقلت(364) مهاجراً تم إنقاذهم مع الجثث، إلى الساحل الشرقي لجزيرة صقلية.