الأمم المتحدة: 1.2 مليون يمني إضافي قد يفقدون غذاءهم خلال ستة أشهر

22 يوليو 2020

حذّرت منظمات تابعة للأمم المتحدة، الأربعاء، من أنّ أزمات اليمن الغارق بالحرب تهدّد بزيادة أعداد الذين يعانون من مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي بنحو 1.2 مليون شخص خلال ستة أشهر.

وقال برنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، ومنظمة الأغذية والزراعة، في بيان مشترك، إنّ "الصدمات الاقتصادية، والصراع، والفيضانات، والجراد، والآن وباء كورونا تثير عاصفة يمكن أن تعكس المكاسب التي تحقّقت على صعيد الأمن الغذائي".

وكان اليمن البالغ عدد سكانه نحو 27 مليوناً تجاوز خطر المجاعة قبل 18 شهرا عندما تلقّت المنظمات الإغاثية مبالغ ساهمت في ضخ المساعدات، لكن انتشار فيروس كورونا أخيراً قلّص هذه المساعدات، معيداً شبح المجاعة إلى أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وذكرت المنظمات أنّ تحليلاً للأوضاع في 133 قطاعاً في جنوب اليمن أظهر "زيادة مقلقة" للأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد. ويبلغ العدد الإجمالي للذين يواجهون خطر انعدام الأمن الغذائي في اليمن نحو عشرة ملايين بحسب برنامج الأغذية العالمي.

وتوقّعت المنظمات أن "يرتفع عدد الأشخاص الذين يواجهون مستويات عالية من انعدام الأمن الغذائي الحاد من 2 مليون إلى 3.2 ملايين خلال الأشهر الستة المقبلة" في جنوب اليمن، على أن تصدر نتائج تحليل آخر في مناطق الشمال في وقت لاحق من العام الحالي.

ويشهد اليمن منذ سنوات "أسوأ أزمة إنسانية في العالم"، حسبما تقول الأمم المتحدة. وقتل وأصيب عشرات الآلاف، ونزح الملايين عن منازلهم منذ بدء نزاع على السلطة في 2014، حين أطلق الحوثيون حملة من الشمال، وسيطروا على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى جنوبا.

وفي يونيو/ حزيران الماضي، جمعت الأمم المتحدة حوالى نصف المبلغ المطلوب لمساعدة اليمن، والبالغ 2.41 مليار دولار في مؤتمر للمانحين استضافته السعودية التي تقود منذ 2015 تحالفاً عسكرياً يساند الحكومة المعترف بها دولياً في مواجهة الحوثيين.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة إنّ "المزيج الخطير من الصراع والصعوبات الاقتصادية وندرة الغذاء والنظام الصحي المتدهور تدفع ملايين الأطفال في اليمن إلى حافة الهاوية". وذكرت أنّ أزمة فيروس كورونا "يمكن أن تجعل الأمور أسوأ. المزيد من الأطفال الصغار معرضون لخطر سوء التغذية الحاد، ويتطلبون علاجًا عاجلاً".

وتسبب الوباء بوفاة 456 شخصاً من بين 1629 إصابة سجلت حتى الآن في اليمن. وقالت منسقة الشؤون الإنسانية الأممية، ليز غراندي، في وقت سابق، إنّ اليمن يقف على حافة مجاعة من جديد بينما لا تملك الأمم المتحدة أموالاً كافية لمواجهة الكارثة التي تم تجنبها قبل 18 شهراً.

(فرانس برس)

ذات صلة

الصورة
يمنيّ يتحدّى الجاذبية بذقنه وأنفه/يوتيوب

منوعات وميديا

منذ اندلاع الحرب في اليمن، انتشرت ظاهرة جديدة في شوارع صنعاء، وهي إظهار القدرة على التوازن. وقد انتشرت حتى في المناسبات، ومنها حفلات التخرج في الجامعات والمدارس
الصورة

سياسة

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء في رسالة عبر الفيديو إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة بافتتاح دورتها الـ 75، إن هناك حاجة لإجراء إصلاحات في منظمة الأمم المتحدة، مشدداً على أن مصير البشرية لا يمكن أن تتحكم به خمس دول.
الصورة
بائعات الخضروات (العربي الجديد)

مجتمع

في أسواق تعز الشعبية وشوارعها المكتظة بالمارة وتحت حرارة الشمس الملتهبة، نساء يمنيات يفترشن الأرض لساعات طويلة، يبعن الخضروات كي يكسبن قليلا من المال يساعدهن في إعالة أسرهن.
الصورة
أطفال يمنيون يحيون عادة "المسائي" في تعز (العربي الجديد)

مجتمع

في أواخر الشهر الهجري محرم من كل عام، وبعد أن يكتمل هلاله، يطوف الأطفال في أرياف محافظة تعز اليمنية، بمختلف أعمارهم، من منزل إلى آخر مرددين لفظة "المسائي"، وأهازيج وأناشيد فنية تذكر بالزمن الجميل وذكريات الأجداد، وعندما يطرق الأطفال على أبواب البيوت.