الأمم المتحدة: لبنان في حاجة الى المساعدة لاحتواء اللاجئين

الأمم المتحدة: لبنان في حاجة الى المساعدة لاحتواء اللاجئين

20 مايو 2014
الصورة
1.5 مليون لاجئ نهاية العام (جوزيف عيد/أ ف ب/Getty)
+ الخط -

أعلن الناطق باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، اليوم، أن "لبنان بات في أمسّ الحاجة إلى المساعدة، في الوقت الذي يستمر فيه توافد عشرات آلاف اللاجئين من سوريا".

وأضاف أن "أكثر من مليون لاجئ سوري مسجلون في لبنان حالياً، وأن 50 ألف لاجئ جديد يسجلون بياناتهم لدى منظمات الأمم المتحدة كل شهر".
في حين تشير الإحصاءات إلى أن هناك عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين غير المسجلين يقدر مسؤولون لبنانيون عددهم بنحو 400 ألف شخص.

ومن المتوقع أن يصل عدد اللاجئين في لبنان نهاية العام الحالي إلى 1.5 مليون لاجئ، ما يمثل ثلث عدد سكان هذا البلد الذي يقطنه نحو 4.5 مليون مواطن.

وكان كبير مسؤولي الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة في لبنان روس ماونتين، قد أعلن في وقت سابق أنه "وفقاً لهذا المعدل، فإن لبنان سيكون ملاذاً لمليون ونصف المليون لاجئ مع نهاية العام الجاري".

يذكر أن عدد اللاجئين المسجلين في لبنان كان قد كسر مطلع أبريل/نيسان الماضي حاجز المليون، ووصفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الأمر بأنه "علامة فارقة مدمرة" لهذا البلد العربي الصغير ذي الخليط الطائفي المتفجر والموارد القليلة، وقالت: إن تدفق اللاجئين يتسارع.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنطونيو جوتيريس، في بيان "تدفق مليون لاجئ أمر هائل في أي بلد، بالنسبة إلى لبنان، وهو بلد صغير لديه مشاكله الداخلية، فإن التأثير بالغ.. لبنان يستضيف أكبر تجمع لاجئين في التاريخ الحديث".