الأمم المتحدة تدعو مجدداً لهدنة إنسانية "عاجلة" بطرابلس الليبية

الأمم المتحدة تدعو مجدداً لهدنة إنسانية "عاجلة" بطرابلس الليبية

09 يونيو 2019
+ الخط -

جددت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، السبت، مطالبتها بهدنة إنسانية "عاجلة" في العاصمة طرابلس، بعد نحو شهرين من هجوم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومحاولة قوات حكومة "الوفاق" التصدي له.

جاء ذلك في بيان للبعثة الأممية، عقب تفقد رئيسها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة لمدارس بطرابلس تأؤي مهاجرين نزحوا من مراكز الهجرة غير النظامية الواقعة في نطاق المعارك، وفق ما ذكرته "الأناضول".

وأعلن حفتر، في 4 إبريل/نيسان الماضي، إطلاق عملية عسكرية لاقتحام طرابلس، بينما ردّت حكومة "الوفاق" المعترف بها دولياً، بإطلاق عملية "بركان الغضب"، لوقف أي اعتداء على العاصمة الليبية.

وقالت البعثة، في بيانها، إنّ سلامة "تفقد عمل وكالات الأمم المتحدة في الاستجابة للاحتياجات الإنسانية للنازحين في طرابلس".

وأوضحت أنّه زار "مدرسة أبو ذر الغفاري ومدرسة أحمد ابن شتوان التي تستقبل مهاجرين نزحوا من مناطق الاقتتال في طرابلس من جراء الاشتباكات المؤلمة"

وطالبت البعثة بحسب البيان "بهدنة إنسانية عاجلة وبزيادة الدعم المقدم إلى النازحين".

واطلع سلامة خلال الزيارة "على احتياجات المهاجرين وعمل وكالات الأمم المتحدة".

كما أثنى على "جهد خلية الأزمة وسلطات بلدية طرابلس المركز والهلال الأحمر في تقديم الدعم، وحث جميع المعنيين على تسريع وتسهيل وتمكين عملية إعادة النازحين طوعياً إلى بلادهم".

وكانت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، قد دعت، في 5 مايو/أيار الماضي، لهدنة إنسانية مدتها أسبوع بالتزامن مع حلول شهر رمضان، إلا أنّ حفتر تجاهل هذه الدعوة.