الأمم المتحدة تؤكد وجود انتهاكات في معركة الموصل

الأمم المتحدة تؤكد وجود انتهاكات في معركة الموصل

11 نوفمبر 2016
الصورة
حديث عن إعدامات خارج القانون (أحمد الربيعي/فرانس برس)
+ الخط -

أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة في العراق، يان كوبيتش، وجود "انتهاكات فردية" على يد بعض الأطراف الموالية للحكومة العراقية في معركة الموصل، موضحا أن بعثته لفتت انتباه الحكومة بشأن هذه الانتهاكات.

وجاءت تصريحات كوبيتش بعد ساعات على نفي الحكومة العراقية حدوث أية انتهاكات في الموصل، مؤكدة أن "حجم التجاوز على حقوق الإنسان في المعركة يجب أن يكون صفرا".

وأشار كوبيتش إلى أن "العملية العسكرية في الموصل تأخذ بعين الاعتبار خلال مراحل تخطيطها وتنفيذها واجب حماية المدنيين"، موضحا في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة نشر اليوم، أن "الموصل لا تزال تضم أعدادا كبيرة من المدنيين فضلاً عن احتجاز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) عشرات الآلاف من السكان المحليين لاستخدامهم دروعا بشرية".

وأضاف: "عندما تقوم قوات التحرير بأي عمل عسكري تتأكد دائما من عدم تعرض المدنيين للأذى"، لافتا إلى "تحرير بعض المدنيين في عدد من القرى".

وتفنّد تصريحات ممثل الأمم المتحدة في العراق نفي الحكومة العراقية حدوث حالات انتهاكات بحق المدنيين في الموصل، إذ أبدى رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمس، استغرابه من تقرير منظمة العفو الدولية الذي أكد وجود انتهاكات تورطت فيها قوات حكومية، موضحا في بيان أن "هذه الأنباء غير صحيحة".

وأشار العبادي إلى أن سكانا محليين قتلوا عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، محملا المنظمة الدولية المسؤولية الكاملة عن أية عملية نزوح بسبب تقاريرها.

وذكر أن "التجاوز على حقوق الإنسان لا نسمح به ويجب أن يكون صفرا"، موضحا أن "جميع العراقيين يقاتلون في خندق واحد".

من جهتها، نفت قيادة الشرطة الاتحادية العراقية قيام عناصرها بارتكاب جرائم ضد المدنيين في الموصل، موضحة في بيان، أنها ملتزمة بتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة.

واتهمت منظمة العفو الدولية، أمس، قوات الشرطة الاتحادية العراقية بارتكاب جرائم قتل وتعذيب طاولت السكان المحليين في قرية الشورة، جنوب الموصل، مشيرة إلى مقتل ما لا يقل عن ستة أشخاص على يد القوات العراقية منذ بدء المعركة.

وأشارت في تقريرها إلى "عدة جرائم قام بها رجال أمن، تضمنت ضرب مجموعة من الرجال بالعصي والبنادق قبل إعدامهم بالرصاص".

وتداولت مواقع التوصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية أنباءً وتسجيلات وصوراً تشير إلى قيام رجال أمن عراقيين بتعذيب مدنيين تم اعتقالهم خلال معركة الموصل.