الألعاب النارية والحجارة تتحدى خرطوش الأمن بجمعة "الشهيد إسماعيل"

الألعاب النارية والحجارة تتحدى خرطوش الأمن بجمعة "الشهيد إسماعيل"

15 مايو 2015
الصورة
رافضو الانقلاب بمصر جددوا الدعوة لعودة الشرعية (أرشيف)
+ الخط -
فرضت قوات الأمن عدداً من الأكمنة الأمنية بإمبابة، غرب الجيزة، بعد عصر الجمعة، وحاصرت شوارع المنطقة، وشنّت حملات تفتيش عشوائي للمارة، لمنع خروج التظاهرات الرافضة للانقلاب العسكري.

وتواصل الحركات الشبابية والمحتجون بمناطق عين شمس والمرج، شرق القاهرة، تظاهراتهم الرافضة للانقلاب العسكري، متحدين الاعتداءات الأمنية، وتجمعت التظاهرات بميدان الألف مسكن، كما ردوا على الاعتداءات بالألعاب النارية والحجارة وإشعال النيران في إطارات السيارات، لمنع تقدم قوات الأمن نحوهم، التي هاجمتهم مستخدمة الخرطوش والغاز المسيل للدموع.


كما تصدى شباب المطرية، شرق القاهرة، لاعتداءات قوات الأمن التي اطلقت الخرطوش والغاز المسيل للدموع، على المتظاهرين الذين انطلقوا من مسجد الرحمن، فيما استخدم الشباب الألعاب النارية والحجارة، مرددين هتافات "الداخلية بلطجية، البلطجية ملهمش دية".

وشهد حي المطرية ثلاث تظاهرات انطلقت من مساجد: النور المحمدي، وتوحيد المعسكر، والنور.

وفي سياق متصل، نظم رافضو الانقلاب بالجيزة 12 تظاهرة، عقب صلاة الجمعة، للتنديد بجرائم الانقلاب وقتْل الدكتور فريد إسماعيل، والإهمال الطبي داخل سجن العقرب، كان أبرزها من مناطق الصف، وناهيا، وكرداسة، والعياط، وترسا.

وندد المتظاهرون بقتل المعتقلين بالإهمال الطبي، مطالبين بالقصاص وإطلاق الحريات.

وكان ناشطون حقوقيون تداولوا، اليوم، أنباءً عن مقتل المعتقل عزت شوقي أحمد محمد "55 سنة"، من بني سويف، إثر إصابته بغيبوبة سكري بسجن المنيا الجديد، بعدما رفضت إدارة السجن إحالته للمستشفى، ما يرجح بأن يرتفع عدد ضحايا الإهمال الطبي بالسجون خلال شهر مايو الجاري إلى 4 ضحايا.

اقرأ أيضاً: صور فريد اسماعيل تتصدر تظاهرات رافضي الانقلاب في مصر

المساهمون