الألعاب الروحانية: بوابات نحو العالم الآخر (2 - 2)

07 مارس 2017
الصورة
(Andia/UIG)
بعد أن نجحت لعبة "الويجا" بالتعويض عن الوسيط الروحي بوسائط أخرى، ظهرت العديد من الألعاب الروحانية، التي استمدت شعبيتها من أساطير وخرافات لا يمكن البتُّ في أصولها، ورُوّج لها بإعلانات مفخّخة بنوع من الرهبة، تحفّز الشعور بالخوف والرغبة في التحدّي، دفعت الناس لتجريب  هذه الألعاب، وخاصّةً المراهقين  المندفعين والمتحمّسين للخوض في المجهول.

غالبًا ما يتمُّ الإعلان عن هذه الألعاب من خلال سرد قصص لأناس تأذّوا من اللعبة، وتُرفق القصص بعبارات تحذيرية، مثل عبارة "احذر هذه اللعبة، فأيُّ خطأ فيها سيفتح بوابة من بوابات الجحيم، وقد تلاحقك الأرواح الشريرة طيلة الحياة". ومن بين هذه الألعاب اللعبة اليابانية  "دارومسان"، وهو شبح فتاة يابانية متوفّاة نتيجة سقوطها وارتطام رأسها بالأرض خلال استحمامها ليلًا، ولكي تتمكّن من رؤية شبحها، عليك أن تطفئ الأنوار، وتأخذ حمامًا بمياه باردة بعد أن تتجاوز الساعة منتصف الليل، وتغلق عينيك وتتلفظ باسمها لثلاث مرّات، وبذلك تستدعي روحها.

سيحاول الشبح أن يغرقك بالمياه، ويجعل مصيرك كمصير "دارومسان"، ويتعيّن على اللاعب حينها التلفظ بعدة كلمات باليابانية لإبعاد الشبح، وإن لم يفعل ذلك خلال أربعة وعشرين ساعة، سوف يلازمه شبحها طيلة الحياة. ويدفع هذا الجو الدرامي المحيط باللعبة، لأن يقع المرء تلقائيا في أجواء تخيلية، وطرحت العديد من الأفلام التي تحتوي رواية مشابهة عن الأشباح اليابانية أشهرها سلسلة " the grudge".

بعض الألعاب استغلت الذاكرة الطفولية، التي تتضمّن عددًا كبير من الخزعبلات والأشياء غير المنطقية، التي استُخدمت في التربية لتخويف الأطفال من العقاب، ففي بعض المناطق، يروي الأهالي قصصًا لأطفالهم عن وجود شخص خرافي يبتلع الأطفال المشاغبين، اسمه "البعبع"، ويختبئ في الأماكن المظلمة حولنا، كالخزانة.

وعلى هذا النوع من ذاكرة الطفولة المرعبة، روّج للعبة "الخزانة"، التي انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي عبارة عن تحّدٍ يقوم به مجموعة من الأصدقاء، حيث يدخل أحدهم إلى الخزانة ومعه شمعة وعود ثقاب واحد غير مشتعل، ثم يقفل الباب ويقرأ تعويذة لتفتح باباً آخر في الخزانة، قد يسحب اللاعب إلى الجحيم، وبعدها عليه أن يشعل الشمعة بسرعة، وإن لم يستطيع إشعالها، يتوجّب على أصدقائه حينها فتح باب الخزانة بسرعة لإنقاذه.

ومن الواضح أن هذه اللعبة اعتمدت بشكل مباشر على المخاوف الطفولية من الخزانة، والحكايات التي تحكي بأن هناك وحوشاً وكائنات مخيفة تظهر منها ليلًا، وهي المخاوف نفسها التي اعتمدت عليها ديزني في فيلم "شركة المرعبين المحدودة" عام 2001، والذي دبلج للغة العربية.

هناك ألعاب اعتمدت على التشويش البصري أو الصوتي لخلق نوع من الهلوسات والتخيّلات، معتمدة على تداخلات الضوء والصوت، حيث لا تتمّ تلك الألعاب إلا في الأجواء المظلمة والمعتمة كليًا، وفي أماكن تخلق للصوت صدى، كلعبة الملوك الثلاثة، التي يتطلّب تنفيذها قبوا فارغا وخاليا تمامًا، ومظلما ليس فيه مصدر للإضاءة، ويتوجّب على اللاعب إحضار قداحة وشمعة، ودلو فيه مياه، ومروحة وثلاثة كراسي ومرآتين. توضع الكراسي بشكل مثلث، وتوضع كل مرآة على كرسي، بحيث توجه كل مرآة إلى الكرسي الثالث، الذي سيجلس عليه اللاعب، وعليه أن يضع دلو الماء والقداحة في مكان قريب منه، ولكن ليس في متناول يده، وعندما تصير الساعة الثالثة وثلاثاً وثلاثين دقيقة، يجب على اللاعب أن يقوم بإغلاق باب القبو، وإشعال الشمعة، وأن يضعها في مركز المثلث المتشكل بين الكراسي الثلاث، وأن يجلس على الكرسي الخالي، الذي وضع خلفه مروحة تدور ببطء.

وعندها، يتوجّب عليه تجنّب النظر إلى الشمعة والمرآتين وهو يطرح الأسئلة التي يرغب بها، وستأتيه الأجوبة من إحدى المرآتين، وستلعب إحدى المرايا دور الشخصية الحمقاء الموجودة داخل اللاعب، وستلعب المرآة الأخرى دور شخصية الملك الموجودة داخله، وعند تمام الساعة الرابعة وثلاث وأربعين دقيقة، يتوجّب عليه إنهاء المحادثة، وإذا لم يتمكّن من ذلك، فيتوجّب على أصدقائه أن يدخلوا إلى القبو، وأن يدلقوا عليه دلو المياه أو أن يشعلوا القداحة ويخرجوه من المكان، وإذا لم يتمكّن من الخروج قبل هذا التوقيت بتاتًا، فإن اللاعب سيصاب بالهلوسة، وسيبقى أسيرًا للشخصيات التي استحضرها في المرايا، بحسب الأسطورة الشعبية للعبة.

ورغم عدم تناول السينما لهذه اللعبة بحرفتيها، ولكن أغلب الأفلام التي تطرّقت لحالات الهلوسة، استخدمت المرايا لاستحضار الشخصيات المتخيّلة، وكذلك استخدمت المرايا في أفلام الرعب الأميركية كمكان ينبثق منه الشيطان والعفاريت، كما يحدث في سلسلة أفلام "mirrors".

وتتوجّه بعض الألعاب لمحبّي الرموز والشيفرات، من خلال أرقام وعمليات حسابية تفتح بوابات نحو العالم الآخر، كلعبة "المصعد". وفي هذه اللعبة يتوجّب على اللاعب أولًا البحث عن بناءٍ مهجور كليًا يتكوّن من عشرة طوابق، ويحتوي على مصعد، وبعد دخوله إلى المصعد يتوجّب عليه ضغط زر الطابق الرابع ثم العودة إلى الطابق الثاني، ومن ثم الطابق السادس، ثم العودة من جديد إلى الطابق الثاني، ثم إلى العاشر، وبعدها إلى الخامس، حيث يفترض أن تجد في ذلك الطابق فتاة جميلة تمثّل الشيطان، تشاركك المصعد وحينها سيتوجّه المصعد تلقائيًا إلى الطابق العاشر.

ويمتلك اللاعب الفرصة ليوقف اللعبة والضغط على أي زر قبل الوصول إلى الطابق العاشر، والوصول للطابق العاشر يعني فتح بوابة للعالم الآخر، ولن يتمكّن اللاعب من الرجوع منها، إلا إذا حاول أن يعيد تلك الخطوات بطريقة معكوسة. وبناءً على هذه اللعبة، واستغلال فوبيا المصاعد، بنى فيلم الرعب الأميركي "Elevator" أحداثه.

هذه المعلومات المثيرة للخوف اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، من دون أن يقدّم الناشرون دليلًا علميًا أو عمليا يثبت صحّتها، ليبقى التسويق حول الموضوع هو المحرّض الأوّل للتجربة. وبسبب انتشار هذه الألعاب في العالم العربي، وخاصةً "الويجا"، قام بعض رجال الدين بتحريمها، لاعتبارها نوعًا من نداء الجن والاستعانة بهم، واعتبروا أن حكمها كحكم من استعان بالعرّافين والكهنة وكلّها من الأمور المحرّمة، ليبدو أن في هذه التشريعات أثرًا واضحًا لتكنولوجيا المعلومات على الفتاوى والتشريعات الدينية.

تعليق: