الأطراف اليمنية تواصل تبادل قوائم الأسرى في ثاني أيام محادثات جنيف

الأطراف اليمنية تواصل تبادل قوائم الأسرى في ثاني أيام محادثات جنيف

19 سبتمبر 2020
الصورة
المحادثات ما زالت متوقفة عند تبادل القوائم النهائية لكشوفات الأسرى (تويتر)
+ الخط -

دخلت المحادثات اليمنية بخصوص ملف الأسرى والمحتجزين، والتي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، يومها الثاني، دون تحقيق أي تقدمات جوهرية في الملف الإنساني المعقد، فيما تتواصل وتيرة المعارك الدائرة بين الحكومة المعترف بها دوليا وجماعة الحوثيين بمحافظة مأرب النفطية شرقي البلاد.

وقال مفاوض حكومي، طلب عدم الكشف عن هويته، لـ"العربي الجديد"، إن المحادثات ما زالت متوقفة عند تبادل القوائم النهائية لكشوفات الأسرى والمعتقلين، والتي كانت قد بدأت التفاهمات الأولية حولها بمحادثات عمّان، منتصف فبراير/شباط الماضي.

وأشار المصدر، إلى أنه من المتوقع أن تحسم الجلسات المسائية، اليوم الإثنين، ما تبقى من مشاكل عالقة في إنجاز القوائم النهائية لإبرام صفقة التبادل الأكبر، والمحدد بـ 1420 أسيرا من الجانبين.

وذكر المصدر أن المحادثات التي ستستمر لمدة أسبوع قابلة للزيادة، شهدت حتى عصر السبت، 5 جلسات، حيث تعقد 3 جلسات مباشرة باليوم الواحد.

وفي المقابل، نقلت قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين، عن مصدر مطلع، لم تسمه، أن وفد الجماعة، سلّم كامل الكشوفات منه لمراجعة القوائم، فيما سلم الطرف الآخر بعضها فقط على أمل أن يستكمل تسليمها مساء السبت.

وأشارت القناة إلى أن الكشوفات "ستخضع لمراجعة الطرفين خلال الأربع والعشرين ساعة المقبلة، قبل الانتقال إلى مناقشة الخطة التنفيذية للصفقة بإشراف الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي".

وبعيدا عن التفاهمات الحاصلة في ملف الأسرى، تزداد الأمور تعقيدا في الجانب العسكري، مع تكثيف جماعة الحوثي هجماتها على الأطراف الجنوبية من محافظة مأرب النفطية، وسط معارك عنيفة أسفرت عن سقوط العشرات خلال الساعات الماضية.

وقال مصدر قبلي، لـ"العربي الجديد"، إن رجال القبائل وقوات الجيش أحبطوا عدة هجمات حوثية على مديرية الجوبة جنوب مأرب، وتمكنا من إعادتهم إلى نقاطهم الأولى بمديرية رحبة.

وأشار المصدر إلى أن القوات الموالية للشرعية، تمكنت من إعطاب دوريتين للمسلحين الحوثيين ومقتل من عليهما، فضلا عن اغتنام دورية ثالثة بكامل عتادها وأسر 3 مقاتلين حوثيين كانوا على متنها.

وشنت مقاتلات التحالف السعودي الإماراتي سلسلة غارات جوية، استهدفت رتلا حوثيا كان قادما من رداع بمحافظة البيضاء إلى مديرية رحبة جنوب مأرب، ما أسفر عن مقتل عدد من العناصر الحوثية، لم يعرف عددها على وجه الدقة، وفقا للمصدر. وذكرت قناة "المسيرة" الحوثية أن الطيران السعودي، شن غارتين على سوق الثلوث بمديرية خب والشعف شرق الجوف، دون الكشف عن أي خسائر بشرية في صفوفهم.

دلالات