الأسير الفلسطيني سلطان خلوف ينتصر على الاحتلال: إفراج بعد الإضراب عن الطعام

جنين
سامر خويرة
22 سبتمبر 2019
انتصر الأسير الفلسطيني سلطان خلوف بمعركة الإضراب عن الطعام الذي استمر 67 يوماً، للمطالبة بإنهاء اعتقاله الإداري، إذ تم الاتفاق، اليوم الأحد، بين محاميته أحلام حداد وهيئة المحكمة العليا التابعة للاحتلال الإسرائيلي، على وقف إضرابه عن الطعام مقابل تحديد موعد نهائي للإفراج عنه، يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول من العام الجاري.

وأكدت نبيلة بشارات زوجة الأسير خلوف، في حديث لـ"العربي الجديد"، وقف زوجها لإضرابه، موضحة أنّها وأفراد عائلته التي تقطن قرية برقين غربي جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، تحدثوا إليه عبر مكالمة فيديو خلال تواجده في مستشفى "كابلان" الإسرائيلي، حيث يرقد هناك منذ أسبوعين، جراء تدهور حالته الصحية بشكل ملحوظ.

وعن بنود الاتفاق، قالت بشارات إنّ "التفاصيل في جعبة المحامية، لكن زوجي اشترط أيضاً أن تقوم عائلته بزيارته خلال الأيام القليلة القادمة، وهو ما وافقت عليه المحكمة".

كما سيبقى خلوف في المستشفى "المدني" الإسرائيلي حتى يسترد عافيته، بحسب بشارات، على أن يتم نقله لاحقاً إلى مستشفى سجن الرملة. وعانى خلوف من أعراض خطيرة، إذ فقد الوعي عدة مرات في الفترة الأخيرة، والكثير من الدماء، كما أنّ عضلاته أصيبت بالضمور، وكان هناك تخوف كبير من احتمال فقدانه النظر، بينما لم تعد لديه القدرة على النطق، لا سيما أنّه يعاني من تشويش بالسمع.

والأسير خلوف من بلدة برقين غربي جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وهو مهندسٌ زراعي يملك شركة خاصة لإنتاج وتصدير النباتات الطبية، اعتقل بتاريخ 8 يوليو/تموز 2019، وشرع بعد عشرة أيام على اعتقاله في إضراب مفتوح عن الطعام، رفضاً لقرار محكمة الاحتلال بتحويله للاعتقال الإداري، دون تهمة تذكر، بناءً على توصية من جهاز المخابرات الإسرائيلي. 

وسبق أن تعرّض خلوف للاعتقال أكثر من مرة، وأمضى 54 شهراً متواصلة في سجون الاحتلال، ما بين عامي 2004 و2008، ثم أعيد اعتقاله عام 2012 لفترة وجيزة، مع غرامة مالية قدرت حينها بألف دولار أميركي.

ولاقت حالة الأسير خلوف تضامناً من الشارع والفصائل الفلسطينية. كما سبق وأن أعلنت حركة "الجهاد الإسلامي" التي ينتمي إليها خلوف، أنّ جهوداً مصرية حثيثة بذلت من أجل التوصل لاتفاق مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي لإنقاذ حياته والإفراج عنه.

ذات صلة

الصورة
تحرك سابق دعماً للأسيرات في سجون الاحتلال (مصطفى حسونة/ الأناضول)

مجتمع

تُربك ظروف اعتقال الاحتلال الإسرائيلي الأسيرتين المقدسيتين، فدوى حمادة (33 عاماً)، وجيهان حشيمة (38 عاماً)، حياة عائلتيهما، وخصوصاً بعد عزلهما منذ نحو شهرين في سجن الجلمة.
الصورة
مسجد قبة الصخرة في القدس المحتلة (Getty)

أخبار

اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم الخميس، بوحشية على عائلة بأكملها، قبل أن تقوم باعتقالهم. فيما كُشف النقاب عن عملية تعذيب قاسية تعرّض لها فتى مقدسي، في أحد مراكز الاستجواب الإسرائيلية في القدس المحتلة.
الصورة
وقفة أمام سجن الدامون ضد الاعتقال الإداري (العربي الجديد)

أخبار

نظم حراك "أوقفوا الاعتقال الإداري الآن" وقفة احتجاجية أمام سجن "الدامون"، الواقع على جبل الكرمل بجوار مدينة حيفا، وهي الوقفة الثالثة من نوعها خلال الفترة الأخيرة للمطالبة بوقف سياسة الاعتقال الإداري.
الصورة
الأسير زهران/العربي الجديد/مجتمع

أخبار

أُجّلت بمحكمة الاستئناف العسكرية الإسرائيلية في معتقل عوفر غربي رام الله وسط الضفة الغربية اليوم الخميس، جلسة محاكمة الأسير الفلسطيني أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ 88 يوماً إلى الاثنين المقبل.