الأسير أحمد زهران يعلّق إضرابه عن الطعام

الأسير أحمد زهران يعلّق إضرابه عن الطعام

14 يناير 2020
+ الخط -

علّق الأسير الفلسطيني أحمد زهران، مساء الإثنين، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 113 يوما ضد اعتقاله الإداري بعد التوصل لاتفاق مع إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي لم يتم الإعلان عن تفاصيله بعد.

وقال شقيقه عادل زهران لـ"العربي الجديد"، إن أحمد اتصل هاتفيا هذه الليلة بي وبزوجته وعائلته؛ وأخبرهم بالتوصل إلى اتفاق، وبفكه الإضراب عن الطعام حيث يوجد في مستشفى كابلان الإسرائيلي، من دون أن تحصل العائلة على تفاصيل عن الاتفاق.

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر لـ"العربي الجديد"، التوصل لاتفاق بحضور مدير الوحدة القانونية للهيئة المحامي جواد بولص، وبوجود إدارة سجون الاحتلال ومخابراته ونيابة الاحتلال، قائلا: "سنعلن لاحقا عن التفاصيل، هناك اتفاق مشرف سنعلن عن بنوده لاحقا".

ومن المفترض أن ينتهي الاعتقال الإداري الحالي للأسير زهران نهاية شهر فبراير/ شباط القادم، لكن زهران (42 عاما) أعلن إضرابه قبل 113 يوما احتجاجا على تجديد اعتقاله الإداري بلا تهمة ونكث الاحتلال لوعد حصل عليه زهران بعد إضراب سابق استمر لمدة 39 يوما بالإفراج عنه عند انتهاء مدة اعتقاله الإداري، لكن سلطات الاحتلال أصدرت وقتها قرارا بتجديد اعتقاله.

أحمد زهران وهو من قرية دير أبو مشعل غرب رام الله وسط الضفة الغربية؛ كان يعاني من أوضاع صحية خطيرة حيث فقد من وزنه نحو 40 كيلوغراما، وكانت نبضات قلبه تصل إلى (35) ليلاً، وهو لا يقوى على الوقوف، وأبدت هيئة الأسرى اليوم تخوّفا من حدوث ردّة فعل عكسية لأعضائه الحيوية، فيما منحت لجنة طبية في المشفى الإسرائيلي صلاحيات للأطباء لإخضاعه للعلاج القسري قبل أن يعلق إضرابه لخطورة وضعه، وكانت المحكمة العسكرية للاحتلال رفضت الاستئناف المقدّم باسمه ضد اعتقاله الإداري بلا تهمة في السابع من الشهر الجاري.