الأسد يتعرض لـ"وعكة صحية" أثناء كلمة أمام البرلمان: لم أتناول الطعام منذ أمس

12 اغسطس 2020
الصورة
تهكم ناشطون سوريون بعد نشر وسائل إعلام النظام للخبر (فايسبوك)

تعرض رئيس النظام السوري بشار الأسد، اليوم الأربعاء، لـ"وعكة صحية" خلال قيامه بتسجيل كلمة أمام مجلس الشعب التابع له في العاصمة دمشق، وذلك بعد أيام من إجراء "انتخابات" المجلس وتعيين رئيسه ونوابه. وفي أول تعليق على الـ"وعكة"، قال الأسد إنّه لم يتناول الطعام منذ ظهر أمس.

وكانت وسائل إعلام النظام الرسمية قد ذكرت أنه "في تمام الساعة السادسة والنصف مساء.. تتابعون كلمة السيد الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب والتي تخللها توقف لبضع دقائق ناتج عن حالة هبوط ضغط طفيفة أصابت السيد الرئيس قبل أن يعود ليستأنف الكلمة بشكل طبيعي..".

 وقال الأسد إن عدم تناول الطعام كان السبب في تعرضه لانخفاض وارتفاع في ضغط الدم وذلك خلال تسجيله كلمة أمام مجلس الشعب في دمشق. وبعد مضي قرابة عشرين دقيقة من التسجيل الذي بثته وسائل إعلام النظام، طلب رأس النظام أن يرتاح "مدة دقيقة واحدة"، ليعود لاحقا من أجل متابعة الكلمة.
وبعد عودته، ادّعى أنه لم يتناول الطعام "منذ بعد ظهر يوم أمس"، مشيراً إلى إصابته بضغط الدم نتيجة تناول الملح والسكر، وقال متهكما "الأطباء هم أسوأ المرضى".
وخلال كلمته، تطرق الأسد للعديد من المواضيع، على رأسها موضوع الانهيار الاقتصادي وانهيار الليرة السورية. 

واعتبر أن قانون العقوبات الأميركي (قيصر): "ليس حالة منفصلة أو مجردة عما حدث وهو جزء من مراحل الحصار التي سبقته، وهي عملية لخنق الشعب السوري، وهذه المرحلة عنوانها فقط قيصر ووضع لها هذا العنوان كي ينسينا العنوان الأكبر وهو الإرهاب الاقتصادي". وربط القانون بما سماه "هزيمة الإرهابيين"، معتبراً أنّ هدف القانون هو "إضعاف النصر الذي أحرزته قواتنا، وتحفيز الإرهابيين بعد أن فقدوا ثقتهم بأسيادهم وبدأوا برمي السلاح"، مضيفا أن أقرب التنظيمات إلى واشنطن هي "داعش والنصرة وأحرار الشام".
وربط بشار الأسد بين قانون قيصر وحرائق المحاصيل والغارات الإسرائيلية على مواقع قواته، مدّعياً أن الغارات جاءت بهدف تسهيل حركة "داعش" أيضا في سورية.
وتطرق إلى انخفاض سعر الليرة السورية، مؤكدا أنه ليس "خبيرا اقتصاديا"، رابطا تراجع الليرة السورية بتراجع اقتصادات الدول المجاورة وأزمة كورونا وأثرها على الاقتصاد العالمي.
وقال بشار إن السبب الوحيد وراء انهيار الليرة السورية هو "الهلع الشعبي" والتصرف الأناني من قبل من يقوم بشراء الدولار والذهب من أجل تخزينه. ورأى أن "فيروس كورونا انتقل من شخص إلى أنحاء العالم، وكذلك انهيار سعر الصرف ينتقل من شخص لآخر".

وكانت وسائل إعلام النظام قد ذكرت، في وقت سابق من اليوم، أن رئيس النظام سيظهر في كلمة أمام مجلس الشعب، لكنها لم تحدد موعد الكلمة، حيث اتضح لاحقا أن الكلمة ستبث مسجلة، وذلك يعكس الواقع الأمني الذي يخشاه رأس النظام.